"الغضبان": بورسعيد المحافظة الأولى الخالية من العشوائيات

بوابة الفجر
أكد اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، أننا فخورين بكونها المحافظة الحضارية الأولى الخالية من العشوائيات على مستوى الجمهورية، والتى تمت من خلال مزيد من الجهود بين مختلف الجهات المعنية، لإزالة المناطق العشوائية ومنح قاطنيها وحدات سكنية آدمية للارتقاء بحياتهم وتحسينها وتوفير معيشة كريمة لهم، إلى جانب إنجاز مشروعات الإسكان للشباب وتسليم الآلاف من شباب بورسعيد الوحدات السكنية المميزة، وجارى الانتهاء فى أقرب وقت من كافة باقى المشروعات السكنية وتسليمها للمستحقين.

جاء ذلك خلال مشاركة محافظ بورسعيد في الندوة التي نظمتها مديرية الشباب والرياضة بحضور عدد كبير من الشباب ولفيف من القيادات التنفيذية والتي قامت بعرض ماتم انجازة كلا في مجالة والتي ادارها الاعلامي عادل مصليحي.

وقال محافظ بورسعيد، أن خطة التنمية المستدامة على أرض بورسعيد استهدفت السير بالتوازى فى إنشاء المشروعات العملاقة فى كافة القطاعات، متطرقا للطفرة الصناعية التى شهدتها جنوب وشرق بورسعيد ودخول كيانات صناعية عملاقة، جعلت بورسعيد من مصاف المدن الصناعية، وساهمت فى دعم الصناعة المحلية وتوفير العملة الصعبة إلى جانب توفير آلاف فرص العمل والتدريب لأبناء بورسعيد.

وفى نفس السياق، أشار اللواء عادل الغضبان إلى الطفرة فى المشروعات الخدمية فى عدة مجالات، أهمها إزالة الأسواق العشوائية واستبدالها بأسواق حضارية حديثة على أعلى مستوى كأسواق الأسماك والخضروات الجديدة، والتى تتناسب مع التنمية الحضارية التى تمت بالمحافظة، ومشروعات إنشاء ورفع كفاءة محطات الصرف الصحى بالأحياء السكنية الأكثر كثافة سكانية للتخلص نهائيا من مشكلات الصرف بالمحافظة، هذا جنبا إلى جنب مع إقامة الميناء البرى الجديد وتطوير منافذ ومداخل المحافظة ورفع كفاءتها على أعلى مستوى لمواجهة أعمال التهريب، والارتقاء بواجهة المحافظة أمام زائريها من كافة الاتجاهات.

وأكد المحافظ، ضرورة ألا نغفل دور المحافظة فى تنشيط القطاع السياحى وعودة مكانة بورسعيد الرائدة سياحيا من خلال إنشاء ورفع كفاءة القرى السياحية والفنادق، وتطوير شاطىء بورسعيد وإنشاء أول شارع سياحى للمشاة (٧٣) ودراسة إعادة إحياء واستغلال العديد من المعالم الأثرية والطبيعية ببورسعيد، مضيفا أيضا أن للمحافظة دور كبير فى تطوير شرق بورسعيد وتنميتها، والميناء اللوجيستى وغيرها.

ولفت المحافظ، إلى أن المشروعات العملاقة التى تمت ببورسعيد فتحت المزيد من فرص العمل للشباب فى كافة القطاعات فى إطار خطة الدولة لتكمين الشباب والاستفادة من قدراتهم، متطرقا لأعمال التطوير التى شهدتها المؤسسات الحكومية والمراكز التكنولوجية لتقديم خدمات على أعلى مستوى فى المقام الأول.

وفى سياق آخر، ناشد محافظ بورسعيد أبناء المحافظة وشبابها بضرورة الوعى بجهود الدولة على أرض بورسعيد والالتفاف حول مؤسساتها، وعدم الالتفات للشائعات والأخبار المغرضة التى تهدف للنيل من وحدة واستقرار البلاد خاصة فى هذة المرحلة والنى تواجه فيها الدولة العديد من التحديات على كافة الأصعدة، مؤكدا عدم الانسياق وراء أصحاب المصالح الشخصية دون وعى وفكر، وضرورة إعمال العقل والتفكير لصالح الجميع، مشددا على تواصل جهود الأجهزة التنفيذية وعدم التخلى عن خطط التنمية حتى نبلغ أهداف الدولة المصرية المنشودة، وتحقيق التنمية الشاملة المستدامة على أرض بورسعيد.