حكاية أغنية.. "يا رايحين للنبي الغالي" قصة مؤثرة عاشتها ليلى مراد

ليلى مراد
ليلى مراد
حكاية أغنية اليوم بالتزامن مع الأيام المباركة التي نعيشها خلال هذه الأيام، وهي واحدة من أشهر الأغنيات التي ارتبطت بموسم الحج ولا تمر تلك المناسبة إلا وتقوم الإذاعات والقنوات التليفزيونية بعرضها "يا رايحين للنبي الغالي".

بدأت الحكاية أثناء تصوير فيلم "ليلى بنت الأكابر" الذي شاركه بطولتها الفنان أنور وجدي، طلبت المطربة ليلى مراد، الذهاب لأداء فريضة الحج، لكن طلبها قوبل الرفض.

طلبت منها إدارة استوديو مصر سرعة الانتهاء من تصوير الفيلم خلال أسبوعين، حتى لا يتسبب ذلك في خسائر مادية قد تؤدي إلى إلغاء تصوير الفيلم.

فطلبت ليلى مراد، من الكاتب أبوالسعود الإبياري، تأليف أغنية عن الحج تعبر فيها عن شوقها لأداء مناسك الحج، وهي تودع المسافرين إلى الأراضي المقدسة.

عكف الملحن رياض السنباطي على تلحينها، ولما انتهى طلب منها الحضور إلى بيته لأداء الأغنية، وسعدت بها سعادة بالغة وهي تؤديها.

بعد أن انتهت من تسجيلها، قامت بإهداء الإذاعة المصرية نسخة من الأغنية لتقوم بإذاعتها، لتصبح منذ التاريخ أحد أشهر الأغاني الخاصة بالحج، التي يرددها المصريون منذ ذلك الوقت.

وأدت ليلى مراد، الأغنية في فيلم "بنت الأكابر"، الذي عرض للمرة الأولى في 9 فبراير 1953، وهي من كلمات الكاتب الكبير أبوالسعود الأبياري، ومن ألحان الملحن رياض السنباطي.