المكسيك تسجل أكبر حصيلة إصابات بكورونا منذ بدء تفشي الوباء

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

أعلنت وزارة الصحة المكسيكية، اليوم الجمعة، عن تسجيل أكبر حصيلة إصابات بفيروس كورونا المستجد منذ بدء تفشي الوباء.

وأضافت الوزارة، أن العدد الإجمالي للإصابات ارتفع إلى 370712 حالة، بعد أن وثقت وزارة الصحة 8438 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، فيما بلغ عدد الوفيات إلى 41908 بعد أن إعلان وفاة 718 مصابا بـ"كوفيد 19".

وتشير الأرقام المسجلة اليوم إلى ارتفاع قياسي في عدد الإصابات، بعد تراجع نسبي قبل أسبوعين، حيث كانت سلطات البلاد قد أكدت سابقا أن العدد الحقيقي للمصابين يفوق على الأرجح الأرقام المعلن عنها.

ورفعت السلطات المكسيكية تدريجيا توقعاتها بزيادة الوفيات، وبحسب التوقعات الحديثة في يونيو فقد تبلغ الوفيات 35 ألفا حتى أكتوبر، وفي مطلع مايو كان التقدير 6 آلاف.

وصرح هوغو لوبيز جاتل نائب وزير الصحة المكسيكي والمسؤول عن ملف مكافحة فيروس كورونا، في وقت سابق بأن الفيروس "يتباطأ"، لكن عدة مسؤولين سابقين انتقدوا إدارة الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، بسبب طريقة معالجتها للجائحة.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ4,946 مليون إصابة، بينهم أكثر من 322 ألف حالة وفاة، وأكثر من 1,936 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.