عبلة الكحلاوي: العشر الأوائل من ذي الحجة نبدأها بالفاتحة والدعاء

بوابة الفجر
قال الدكتورة عبلة الكحلاوي الداعية الإسلامي رئيس جمعية الباقيات الصالحات، إن العشر الأول من شهر ذي الحجة علينا أن نبدأها بالفاتحة وندعو الله أن يرتضينا ويصطفينا للمقامات العندية والدرجات القربية والأحوال الوهبية والخلافة المحمدية والوراثة النبوية والنيابة الأحمدية ويدخلنا في دوائر المقربين ويرزقنا المحبة الخالصة والمعرفة الخاصة والعبودية المحضة ويرفعنا إلى علم اليقين وعين اليقين وحق اليقين ويجعلنا من أهل التمكين وأن الله يفتح لنا كل الأبواب ويزيح غلظ الحجاب ويسقينا من أحلى وأعذب شراب ويدخلنا في دوائر الأحباب.

وأوضحت الكحلاوي عبر الفيسبوك: "في هذه الأيام المباركة علينا أن ندعوا الله أن يقضي لنا كل الحوائج وينيلنا الرغائب ويحقق لنا المواهب ويعطينا المطالب ويحلينا بالجمال والكمال ويجعل قلوبنا محلا لنظرته ومحبته وتجلياته وهباته ويقر بنا عين مشايخنا وأجدادنا وأسلافنا والحبيب الأعظم، ويمن علينا بالرضوان الأكبر والقبول وتحقيق السول والمأمول ويجمع لنا كل الخيرات والبركات والأسرار والأنوار ويحفظنا في سلفنا ويحفظ سلفنا فينا وينفع بنا الأمة والعوالم كلها ويجعلنا من أبرك الأمة على الأمة وأنفع الأمة بالأمة ويبعد عنا كل هم وغم وقاطع ومانع وحاجز ويديم فرحتنا وسرورنا وبهجتنا ويجعل ذلك كله به وبحبيبه، ويقينا شر النفوس والأهواء والأعداء".

وكتبت صفحة جمعية "الباقيات الصالحات" منشورًا، تنوّه فيه عن ظهور الدكتورة عبلة الكحلاوي اليوم الخميس الساعة الثالثة عصرًا، حيث قالت الصفحة: "انتظروا ماما عبلة غدًا لايف إن شاء الله الساعة الثالثة عصرًا"، وصاحب هذا المنشور صورة للدكتور الكحلاوي بالزي الأبيض.

ورغم تنويه الصفحة عن ظهور الكحلاوي في لايف عبر "فيسبوك"، إلا أن شائعات وفاتها انتشرت صباح اليوم، بعد هذا المنشور، كالنار في الهشيم، حيث انقسمت بين تأكيدات البعض لخبر وفاتها وما بين تكذيب أقاربها.


اقرأ أيضا

دار الإفتاء: شراء الأضحية "أونلاين" جائز شرعًا بشرط زوال الغرر والجهالة
قالت دار الإفتاء المصرية: "إن شراء الأضحية "أون لاين" جائزٌ شرعًا ولا حرج فيه؛ لأنَّ الأصل في المعاملات الإباحة إلَّا ما ورد الشرع بتحريمه، وما دام أَنَّ الشراء عن طريق التسويق الإلكتروني يشتمل على مُقوِّمات البيع الشرعي أركانًا وشروطًا مما يرتبط بالصيغة والعاقدين والمحل؛ فلا مانع منه شرعًا".

وأوضحت الدار في فتوى لها أن المقصود بالشراء "أون لاين" online: هو الشراء عن طريق التسويق الإلكتروني الذي يعتمد على عرض البائع لتفاصيل المنتج وكيفية تسليمه. 

وأضافت أن جمهور الفقهاء نصوا على صحة بيع العين الغائبة الموصوفة؛ وهو ما ذهب إليه الحنفية، والمالكية، وهو المعتمد عن الحنابلة، وأحد القولين عند الشافعية.

وأشارت الدار إلى أنه إذا وُصِفت الأضحية عن طريق البائع بما يزيل الغَرَر والجهالة عند المشتري؛ فالبيع صحيح، إذا استكمل الشروط العامة للبيع، وللمشتري الرجوع على البائع في حالة عدم موافقة الصفة لواقع الأضحية التي اشتراها؛ فيثبت للمشتري ما يُسَمَّى "خيار فوات الوصف"، وهو حقُّ الفسخ لتخلف وصفٍ مرغوبٍ اشترطهُ العاقدُ في المعقود عليه.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا