تمنع تكرار الإصابة.. تعرف على أهم الأجسام المضادة لفيروس كورونا

أرشيفية
أرشيفية
يُعتبر الجهاز المناعي في جسم الشخص المصاب بـ"كوفيد 19"، أو أي مرض آخر، هو خط الدفاع الأول له للتصدي لأي مرض دخيل على جسم الإنسان، وتختلف قوة وفعالية الاستجابة المناعية من شخص إلى آخر، وتتوقف هذه الاستجابة المناعية على نوع الأجسام المضادة التي تتكون في جسم المصاب. 

وترصد بوابة "الفجر" أبرز المعلومات عن الأجسام المضادة التي تحارب كورونا وأنواعها في النقاط التالية:

ما هي الأجسام المضادة؟
ذكرت الشبكة الطبية "medrxiv.org" أن الأجسام المضادة التي تحارب فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، عبارة عن بروتينات ينتجها الجسم أو الجهاز المناعي للمصاب، لمحاربة العدوى وتعتبر ردة فعل تجاه العدوى، ويتكون الجهاز المناعي لأي شخص من شبكة معقدة من الخلايا والأعضاء والأنسجة، وتعتبر وظيفتها التعرف على المواد التي تهاجم الجسم، حتى تساعد الجسم على إنتاج أجسام مضادة تواجه العدوى بعد الإصابة بكوفيد 19.

أكدت الشبكة، أن الأبحاث أثبتت أن استجابة الأجسام المضادة التي صنعها الجسم تبدأ في الانخفاض بعد مرور فترة زمنية تتراوح بين 20 يومًا و30 يومًا، بعد أن تظهر أعراض مرض فيروس كورونا المستجد.
وأكد القائمون على هذه الدراسة أهميتها في مسألة الحماية من إعادة الإصابة بفيروس سارس-كوف-2 ومتانة حماية اللقاحات، وفي وقت سابق منذ بداية أزمة كوفيد 19 نبهت منظمة الصحة العالمية أنه لا يُعد شرطًا أن المصابين بفيروس كورونا المستجد أن يكون لديهم أجسام مضادة مناعية تحميهم من تكرار الإصابة بكوفيد 19 مرة ثانية. 

إلى ذلك، كشفت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن الجسم لكي يصنع هذه الأجسام المضادة يأخذ فترة ما بين أسبوع إلى 3 أسابيع بعد الإصابة بمرض كوفيد 19.

أنواع الأجسام المضادة
وبحسب ما ذكره موقع "مايوكلينك" أن الأجسام المضادة المتعلقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، تنقسم إلى نوعين هما:
- الأجسام المضادة الارتباطية:
وتعتبر الاختبارات التي توضح هذا النوع من الأجسام المضادة الارتباطية متوفرة بشكل واسع، لكن كما تبين أنها ليست دليلًا على مدى قوة أو فعالية استجابة الجسم المناعية لكوفيد 19.

- الأجسام المضادة المعادِلة:
تُعتبر الاختبارات لهذا النوع من الأجسام المضادة -الأجسام المضادة المعادِلة- نوعا جديدًا وغير متوفر بشكل واسع، وتعتبر أكثر دقة، حيث أنه يكشف عن عدد من الأجسام المضادة الفرعية التي تعطل فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وتعرقله ويتم إجراء هذا الاختبار بعد ظهور نتائج إيجابية للاختبار للنوع الأول "الأجسام المضادة الارتباطية".

كما أن اختبار النوع الثاني "الأجسام المضادة المعادِلة" يفيد في معرفة مدى قوة وفعالية الأجسام المضادة في جسد المصاب بكوفيد 19، وقدرتها على التصدي للفيروس ومنع تكرار العدوى بكوفيد 19، والوقاية والحماية من حدوث عدوى مرة ثانية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا