بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. الخارجية توجه رسالة للشعب المصري

السفير سامح شكري
السفير سامح شكري
قال السفير سامح شكري، وزير الخارجية، إن مصر انخرطت في جولة مفاوضات سد النهضة الأخيرة بحسن نية، بهدف الوصول إلى إتفاق عادل، يرضي جميع الأطراف، ولكن لم يحدث تطور ملموس في المواقف يسفر إلى إتفاق.

وأشار "شكري"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الإثنين، إلى أن مصر أثبتت في كل المواقف والمفاوضات التي تمت على مدار الأسبوعين الماضيين أنها تبحث عن حل، منوها بأنه لم يتم التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

وأوضح أنه سيتم عقد قمة مصغرة الفترة المقبلة، منوها بأنه لا يستطيع تحديد ماذا سيحدث في هذه القمة، لافتا إلى أن القادة لديهم رؤية للوضع، لافتا إلى أن مجلس الأمن يتابع الوضع.

ووجه وزير الخارجية رسالة إلى المصريين، قائلا: "مؤسسات الدولة تعمل على الحفاظ على مصالح مصر، والتوصل إلى إتفاق يلبي أهداف الدول الثلاث".

موقف السودان من فشل المفاوضات
من جهته، أكد فيصل محمد وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة السودانية، حرص بلاده على الاستخدام العادل والمنصف لسد النهضة الإثيوبي، لافتًا إلى ان المفاوضات تقلل من الآثار السلبية للسد.

وقال محمد، في مؤتمر صحفي من الخرطوم مساء اليوم الاثنين، إن السودان ليس وسيطًا لكنه شريك أساسي في مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، مشددًا على أنه لا حل إلا استمرار المفاوضات والتشاور.

وتابع أن هناك حرص واضح من الدول الثلاثة للوصول إلى اتفاق بشأن النقاط العالقة في مفاوضات سد النهضة.

وأصدرت وزارة الري المصرية، بيانًا اليوم الاثنين، أعلنت فيه نتيجة المحادثات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي، والتي استمرت على مدار 11 يومًا برعاية الاتحاد الإفريقي، وبحضور وزراء المياه من الدول الثلاث وممثلي الدول والمراقبين بهدف التباحث حول اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة. وأضافت وزارة الري أنه تم استعراض مناقشات اللجان الفنية والقانونية والتي عكست استمرار الخلافات حول القضايا الرئيسية بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا