الديون تحاصر الأندية الجزائرية

بوابة الفجر
كشف تقرير نشره اتحاد الكرة الجزائري اليوم الاثنين، ان حجم الديون التي تقع على عاتق أندية دوري المحترفين تجاه لاعبيها ومدربيها يقارب تسعة ملايين دولار.

وأظهر التقرير الذي أعدته الغرفة الوطنية لتسوية النزاعات حول الوضعية العامة حتى تاريخ 25 حزيران/يونيو الماضي، أن 23 فريقا محترفا من أصل 32 تعاني من الديون، منها سبعة تنتمي للدرجة الأولى أي بنسبة  44 بالمائة من مجموع الأندية، بينما تعاني جميع الأندية الـ16 المنتمية للدرجة الثانية من الديون.

ويصل حجم ديون أندية الدرجة الأولى السبعة نحو مليوني دولار، فيما قدرت ديون أندية الدرجة الثانية بـ5ر4 ملايين دولار.

وبسبب هذه الديون تقرر منع ثلاثة أندية من الدرجة الأولى، و11 ناديا من الدرجة الثانية من إجراء تعاقدات جديدة.

بينما وصلت ديون 10 أندية كانت تلعب في دوري الدرجة الثانية وسقطت إلى دوري الهواة ما يقارب مليوني دولار.

وبلغت الديون المستحقة للمدربين 400 ألف دولار، 5ر87 بالمئة من هذه الديون أي ما يعادل 350 الف دولار دولار تتحملها أندية الدرجة الثانية، مقابل 50 ألف دولار لأندية الدرجة الأولى.