وزير الخارجية: استمرار الأزمة الليبية يهدد الأمن الإقليمي والدولي

السفير سامح شكري
السفير سامح شكري
قال السفير سامح شكري، وزير الخارجية، إن مصر تعمل على الوصول لاتفاق بين الاطراف الليبية، للحفاظ على مقدرات الشعب الليبي وتدعو كافة الاطراف للانخراط في اعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية، مشيرًا إلى أن مصر لا تسعي لتأجيج الصراع مثلما تفعل أنقرة. 

وتابع "شكري"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي خالد أبو بكر، ببرنامج "كل يوم"، المذاع على فضائية "on e"، مساء الإثنين، أن استمرار الازمة الليبية بهذا الشكل يهدد السلم والأمن الاقليمي والدولي، لافتًا إلى أن هناك تنسيق بين مصر وقبرص واليونان وإيطاليا للعمل على حل الازمة الليبية. 

وأشار إلى أن ألمانيا أيدت إعلان القاهرة الخاص لحل الازمة الليبية، وستتمر مصر بالعمل مع شركائها الاوروبيين لتحقيق الاستقرار في ليبيا. 

حث تركيا على احترام حظر السلاح على ليبيا
في سياق منفصل، قال جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إن الاتحاد الأوروبي يحث تركيا على احترام حظر السلاح على ليبيا ومخرجات مؤتمر برلين.

وفي أعقاب لقاء عقده وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، أكد بوريل استعداد بروكسل لخفض التوتر مع أنقرة، لكنه أشار إلى أن الاتحاد ينظر أيضا في فرض عقوبات على تركيا ردا على تصرفاتها في البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف رئيس الدبلوماسية الأوروبية أن مجلس الاتحاد ندد بقرار أنقرة تحويل متحف "آيا صوفيا" في اسطنبول إلى مسجد، على اعتبار أن ذلك قد يثير مخاوف ويؤجج خلافات دينية ويقوض الجهود الرامية إلى تطوير الحوار والتعاون بين الديانات.

وأكد بوريل أن وزراء خارجية الاتحاد دعموا اقتراحا بدعوة أنقرة إلى مراجعة قرارها بشأن "آيا صوفيا".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا