مؤتمر "السياحة والعودة الآمنة" يوصي بإعداد برامج لإعادة تشغيل القطاع

أرشيفية
أرشيفية
اقترح المجتمعون في مؤتمر المركز العربي للإعلام السياحي، أن تقوم الدول العربية بإعداد برامج سياحية لإعادة تشغيل القطاع والتكيف مع الأوضاع الحالية وبناء القدرات المهنية وإنشاء آليات واستراتيجيات لإدارة الأزمات، جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقده المركز تحت عنوان "السياحة... العودة الآمنة"، عبر تقنية الفيديو كونفرانس. 

وشهد الاجتماع، مشاركة غادة شلبي نائب وزير السياحة والآثار لشئون السياحة، وعدد من مسئولى السياحة العرب، والمختصين والأكاديميين العرب حيث ناقشوا دور الإعلام السياحي في ظل التحديات التي تواجه عودة النشاط السياحي بشكل آمن.

وأكدوا على ضرورة العمل على تحويل هذه الأزمة إلى فرصة من خلال الاهتمام بالتكنولوجيا الرقمية، والتأكيد على منظومة الأمن والحماية والاهتمام بالتدريب، إضافة لضرورة تكاتف الدول العربية للعمل على عودة السياحة والحفاظ على هذه الصناعة الهامة، مع ضرورة الحفاظ في المقام الأول على صحة وسلامة المواطنين والسائحين والالتزام بكل دقة وحزم بالإجراءات الاحترازية والشروط الصحية لتحقيق ذلك. 

إقرأ أيضًا.. مصر تترأس الاجتماع الرابع عشر لمنظمة السياحة العالمية

ترأست غادة شلبي نائب وزير السياحة والآثار لشئون السياحة، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، الاجتماع الرابع عشر للجنة السياحة والاستدامة التابعة لمنظمة السياحة العالمية (Committee on Tourism and Sustainability)، حيث يعد هذا الاجتماع الأول الذي تترأسه مصر في إطار رئاستها لهذه اللجنة لمدة عامين.

وشارك فى الاجتماع الدكتور Dirk Glaesser مدير برنامج التنمية المستدامة بمنظمة السياحة العالمية، وممثلي ال 9 دول أعضاء اللجنة وهم الجزائر، أنجولا، هندوراس،السلفادور،الفلبين، بوتان، كرواتيا، صربيا ومصر، والدكتورة نشوى طلعت مستشار وزير السياحة والاثار للسياحة المستدامة، والسفير ماجد مصلح المشرف علي الإدارة المركزية للمنظمات الدولية والعلاقات الخارجية بوزارة السياحة والآثار.

وألقت غادة شلبي الكلمة الافتتاحية للاجتماع والتي استهلتها بالترحيب بالمشاركين، مؤكدة على أنه بالرغم من أن العالم واجه عواقب وخيمة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، وأن قطاع السياحة يعد من بين أكثر القطاعات تأثراً، الا انه لطالما أثبتت السياحة في الماضي أنها شريك موثوق به لقيادة التعافي للشعوب والمجتمعات وسوف تفعل ذلك هذه المرة أيضاً.

وأضافت أن استئناف الحركة السياحية لها أهمية حيوية بالنسبة لاقتصاديات الدول وتوفير فرص العمل، لذلك نتطلع الي تعافي القطاع السياحي بطريقة مسئولة، وفقا لأفضل ما يمكن أن يقدمه القطاع: الاستدامة والابتكار والتعاون والتضامن ، حيث أن السياحة هي ركيزة أساسية لخطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وخلال الاجتماع تم اعتماد التقرير النهائي والذي تم إعداده استنادا إلى البيانات التي قدمتها الدول الأعضاء باللجنة وذلك تمهيداً لعرضه على الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة والسبعين والتي ستنعقد في أكتوبر المُقبل.

وضم التقرير اقتراح سبل تعزيز السياحة المستدامة، بما في ذلك السياحة البيئية، من أجل القضاء على الفقر والحفاظ علي البيئة، حيث تعتبر السياحة المستدامة، بما في ذلك السياحة البيئية، نشاط شامل يمكن أن يساهم في الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة SDGs ويبرز أهمية ضمان إدارة مسئولة للموارد، ومعالجة الآثار السلبية للسياحة غير المتوازنة، واحترام البيئة والقدرات الاجتماعية والثقافية.

كما قامت الدكتورة نشوى طلعت بإبراز الجهود المستمرة لمصر ممثلة في وزارة السياحة والآثار في تحقيق التوصيات الخاصة بمكافحة الفقر وتعزيز السياحة المستدامة والعمل بصورة أشمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة ال ١٧ SDGs، كما أكدت على أهمية إدراج المعايير الصحية كأداة لتحقيق الاستدامة. 

كما قدم السفير ماجد مصلح دعوة لعقد اجتماع غير عادي في مصر لدول الشرق الأوسط الأعضاء في منظمة السياحة العالمية من أجل مناقشة جهود دول المنطقة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. 

جدير بالذكر أن مصر فازت برئاسة لجنة السياحة والاستدامة في دورتها الراهنة بدءا من يناير 2020 ولمدة عامين خلال مشاركة وزارة السياحة والآثار في فعاليات الدورة الأربعين للمعرض الدولي للسياحة والسفر "الفيتور" الذي اُقيم بالعاصمة الإسبانية مدريد في يناير 2020، وكانت قد فازت مصر بعضوية هذه اللجنة من (٢٠١٩ – ٢٠٢٣) وذلك خلال استضافة مصر للاجتماع الـ 45 للجنة الشرق الأوسط في القاهرة بشهر مارس ٢٠١٩.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا