رغم وقوع كارثة.. مواطنون يتجهون للعوم في شاطئ النخيل والمصايف تفرقهم (صور)

بوابة الفجر
Advertisements
تفاجئ موظفون الإدارة المركزية للسياحة والمصايف، صباح اليوم الاثنين، بتوجه بعض الأسر بصحبة أطفالها والشباب إلى شاطئ النخيل، ونزولهم مياه البحر، عقب أربعة أيام وقوع كارثة إنسانية بغرق 11 شخص يوم الجمعة الماضية داخل شاطئ النخيل بغرب الإسكندرية، بسبب تسلل عدد منهم فجرًا في غياب الأجهزة التنفيذية رغم غلق الشاطئ منذ عامين بسبب خطورته، وووفق لقرار مجلس الوزراء بغلق الشواطئ بسبب فيروس كورونا المستجد.

وقد قام موظفون الإدارة بتفريق الزائرون، وتوعيتهم بخطورة الشاطئ، وأنه بتواجد أخر غريق داخل المياه، وأنه ما زال يجرى البحث عنه.

واستلمت جميع أسر ضحايا شاطئ النخيل جثامين ذويهم خلال الثلاثة أيام الماضية، ولم يبق سوى جثمان الطالب"شادي عبد الله" 17 سنة داخل المياه، عقب خروج جثامنين، أخيه عثمان"17 سنة"، ونجل عمته"عمرو " 27 سنة.

ولليوم الرابع تنتظر أسرة شادي أمام البحر، أملًا في ظهور الجثمان للعيان، وسحبه إلى البر، وقد ناشد والد"شادي" من مركز كوم حماده المسئولين سرعة العثور على جثمان الشاب الغريق، وفق قوله"عايز أكرمه بدفنه بجوار أخواته".

وأضاف "استغاثة لك يا ريس السيسي، طلعوا ابني من البحر".

وتوجه صباح اليوم الأثنين اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، اللواء جمال رشاد رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف إلى شاطئ النخيل، وحرص على مقابلة أهالي الطفل الغريق، وطاقم الغواصين، لطمأنتهم أنه يهتم شخصيا بانتشال جثة الطفل، كما وعد بتدخل الجهات المعنية في أقرب وقت للمساعدة في أعمال البحث.

تمشيط

وواصلت لليوم الرابع قوات الانقاذ النهري عملية تمشيط مياه البحر، للبحث عن الجثمان المفقود، وينتظر فريق المتطوعين من الغطاسين هدوء حركة مياه البحر، بسبب ارتفاع الأمواج اليوم الأثنين، لمواصلة البحث عن الفقيد.

النيابة

وكانت قررت نيابة العامرية أول بالإسكندرية، صرف مسئولي المصايف في محافظة الإسكندرية، عقب الانتهاء من الاستماع إلى أقوالهم حول حادث غرق 11 شخصا بـ"شاطئ الموت" غرب المدينة.


وقال مسؤولي الشواطئ في تحقيقات النيابة، بأن المتوفيين قاموا بالنزول إلى شاطئ النخيل للاستحمام، في ساعة مبكرة "بعد الفجر"، وقبل مواعيد العمل الرسمية، وذلك نظرا لعدم وجود أسوار، مما حدثت حالات الغرق نتيجة ارتفاع منسوب المياه يوم الجمعة الماضية، رغم غلق الشواطئ بقرار من رئيس الوزراء، وأنه جاري إنشاء سور حول الشاطئ بطول ١٨٠٠ متر. 

وأكد مسئولي الشواطئ، بأن شاطئ النخيل خاضع لولاية المحافظة، بعد أن تم سحبه من جمعية 6 أكتوبر، التي كانت تديره منذ ١٠مارس الماضي، وهو مغلق منذ ذلك الوقت وجاءت جائحة كورونا واستمر غلقه.