الفريق العصار.. النجاح حتى النفس الأخير

بوابة الفجر
لن ينسى التاريخ الفريق محمد سعيد العصار، عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى عام 2011 السنة التى كادت تداعياتها تمزق مصر لولا العصار وبقية زملائه الذين تحملوا مسئولية تعجز أمامها الجبال، بينما كان المنافسون والخصوم والأعداء فى الداخل والخارج يحاولون إيقاع مصر فى فوضى ربما امتدت لعشرات السنوات منهم الطامع فى حكمها والراغب فى السيطرة على دورها السياسى والحاسد لتأثيرها الحضارى.

وعندما غادر العصار الذى وافته المنية الاثنين الماضى موقعه فى القوات المسلحة، حيث كان مسئولاً عن ملف التسليح بعد أن وضع الأساس لتطوير هذه المنظومة لتستطيع حماية حدود مصر وسمائها وثروتها النفطية فى البحرين المتوسط والأحمر اتجه إلى وزارة أخرى وملف أخطر، حيث قاد وزارة الإنتاج الحربى فى مرحلة شديدة الحساسية كانت البلاد فى حاجة إلى ثورة فى التصنيع المحلى على جميع المستويات.

خلال السنوات القليلة التى تولى فيها العصار مسئولية وزارة الإنتاج الحربى لم يكن يمر يوم واحد إلا بلقاء وزير فى دولة صديقة أو رئيس شركة أجنبية للتعاقد أو بحث التعاون فى التصنيع بشرط أن يتضمن الاتفاق توطين عشرات الصناعات فى مصر وتعميق المنتج المحلى ولا تكفى السطور التى ننشرها تحية وعرفانا لدور هذا الرجل الذى لم يتم الكشف عنه بعد، للحديث عن هذا الدور المهم الذى نثق فى أن الدولة ستستمر فيه.

واستطاع العصار، خلال 6 سنوات تولى فيها الوزارة تحقيق أعلى إيراد منذ تأسيسها بإنشاء وتأسيس عشرات المصانع والشركات فى كل المجالات.

العصار حاصل على بكالوريوس الهندسة من الكلية الفنية العسكرية وماجستير الهندسة الكهربائية ودكتوراه الهندسة الكهربائية ونال عدة أوسمة منها وسام الجمهورية من الطبقة الثانية، ونوط الواجب من الطبقة الأولى، ونوط الخدمة الممتازة، وميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة، وميدالية مقاتلى أكتوبر، وسام جوقة الشرف مرتبة قائد من فرنسا.

وشارك العصار فى حربى الاستنزاف، وأكتوبر كأحد عناصر أطقم إصلاح كتائب صواريخ الدفاع الجوى، وتقلد مناصب قيادية فى منظومة التأمين الفنى للدفاع الجوى وكان مساعداً لرئيس هيئة التسليح للبحوث، ثم رئيسا للهيئة، ثم مساعد وزير الدفاع لشئون التسليح.

إنجازات الوزارة خلال عهد العصار أكبر بكثير من القدرة على الإحصاء، إذ شاركت فى 317 مشروعاً قومياً ونفذت منها أكثر من 125 مشروعاً بجانب 6 خطوط إنتاج و8 شركات صناعية جديدة، وجار العمل على إقامة 4 خطوط إنتاج أخرى و10 شركات صناعية إضافية، ما جعل الوزارة تحقق إيرادات فاقت الـ16.5 مليار جنيه فى عام 2019، مقابل 4.2 مليار جنيه فى عام 2014.

فى مجال الإنشاءات والمرافق نفذت الوزارة 90 مشروعا بقيمة 1.7 مليار جنيه، ومشروعات بقيمة 93.8 مليون فى مجال الكهرباء والطاقة، وفى مجال التنمية المحلية نفذت الوزارة 3 مشروعات بقيمة 190.9 مليون، ونفذت فى مجال الرى 8 مشروعات بقيمة 476.84 مليون جنيه.

وفى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نفذت الوزارة 7 مشروعات بقيمة 191.94 مليون، وفى مجال تنفيذ الطرق نفذت 6 مشروعات بـ1.5 مليار، وبـ32 مليون فى مجال السياحة، كما نفذت 125 مشروعاً لصالح الوزارات والمحافظات وهيئات الدولة المختلفة بقيمة 4.3 مليار، وجارى تنفيذ 192 مشروعاً مستقبلياً بقيمة 2.5 مليار.