فرنسا تهاجم تركيا بعد قرار تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد

كاتدرائية آيا صوفيا
كاتدرائية آيا صوفيا
أعربت السلطات الفرنسية، عن أسفها لقرار تركيت بعد متحف "آيا صوفيا"، إلى مسجد، لافتة إلى أنه يعرض للخطر إحدى أبرز الخطوات الرمزية في تاريخ تركيا المعاصرة والعلمانية.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، للحفاظ على سلامة هذا الموقع التاريخي المدرج على قائمة منظمة "يونيسكو" للتراث العالمي الثقافي.

وقرر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الجمعة، فتح متحف آيا صوفيا في اسطنبول أمام المسلمين لأداء الصلاة، بعد إبطال حكم المحكمة تركية وضعها الحالي كمتحف وسط معارضة دولية كبيرة حيث قررت أعلى محكمة إدارية في تركيا، نزع صفة "المتحف" عن كاتدرائية "آيا صوفيا"، وهو ما يعيد الطريق أمام تحويل المتحف التاريخي إلى مسجد مرة أخرى.

آيا صوفيا 
يعتبر آيا صوفيا متحف تاريخي مشهور في مدينة إسطنبول، وكان آيا صوفيا كاتدرائية أرثوذكسية شرقية قبل أن يتحول إلى مسجد على يد السلطان العثماني محمد الفاتح، ثم متحف ديني عام 1935، وافقت المحكمة قرار اعادة التحويل إلى مسجد مرة اخرى يوم الجمعة 10 يوليو 2020، وتقع آيا صوفيا بمدينة إسطنبول بتركيا، وتعد من أبرز الأمثلة على العمارة البيزنطية والزخرفة العثمانية

بدأ الإمبراطور جستينيان في بناء هذه الكاتدرائية في 532م، واستغرق بنائها خمس سنوات، وافتتحها رسميًا 537م، وكلف جستينيان المهندسين المعماريين «إيسودور الميليسي» و«أنثيميوس التراليني» ببناء هذه الكاتدرائية، ويعتبر مبنى آيا صوفيا صرح فني ومعماري فريد في إسطنبول بمنطقة السلطان أحمد بالقرب من جامع السلطان أحمد.

لقد كان مبنى آيا صوفيا على مدار 916 عام كاتدرائية، ثم أصبحت مسجدًا لمدة 481 عام، أصبح متحفًا منذ عام 1935، ثم عادت مسجد في عهد الرئيس أردوغان في 10 يونيو 2020، وهي من أهم التحف المعمارية، ولقد بنيت كنيسة آيا صوفيا على أنقاض كنيسة أقدم أقامها الإمبراطور قسطنطين العظيم في عام 360 في عهد الإمبراطور قسطنطينوس الثاني.

معارضة دولية
نشر أردوغان، في بيان، عبر تويتر، تقرر أن توضع آيا صوفيا تحت إدارة رئاسة الشئون الدينية وتفتح للصلاة، حيث الغت المحكمة التركية، القرار سنة 1934 بتحويل الكاتدرائية السابقة إلى متحف في مدينة اسطنبول.

اتخذ أردوغان القرار التركي، رغم تحذير من مسئولين أمريكيين وفرنسيين وروسيين ويونانيين، بالإضافة لمعارضة رجال الدين المسيحي، يتسبب مصير آيا صوفيا في فلق لليونان وروسيا الذان تراقبان الإرث البيزنطي في تركيا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وفرنسا اللتين رفضتا قرار أنقرة بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد، وهو ما سعى إليه الرئيس التركي رجب طيب ﻻردوغان منذ سنوات.

قرار مستفز
أعربت وزارة الثقافة اليونانية، أن قرار المحكمة التركية بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد قرار مستفز للعالم المتحضر، وكشفت وزيرة الثقافة لينا ميندوني، في بيان، أن القرار يعكس الإرادة السياسية للرئيس رجب طيب أردوغان، هو استفزاز للعالم المتحضر الذي يعترف بالقيمة والطبيعة المسكونية لهذا المعلم الأثري.

كشفت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية عن أسفها لعدم استماع القضاء التركي إلى مخاوف ملايين المسيحيين، وتحويل كنيسة آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد، ونشرت وكالة الأنباء الروسية "إنترفاكس" عن المتحدث باسم الكنيسة فلاديمير ليغويدا "نلاحظ أنه لم يتم الاستماع إلى مخاوف ملايين المسيحيين".

علقت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، أن آيا صوفيا أُدرجت ضمن التراث العالمي كمتحف، وهذا الأمر له طابع إلزامي، كما عبرت "يونسكو" عن قلقها للسلطات التركية، في عدة رسائل، عبر السفير التركي لدى اليونيسكو.

استمالة للمحافظين
يري معارضون في تركيا، أن الرئيس التركي يسعى إلى استمالة المحافظين من خلال هذه الخطوة، كما يرى المنتقدون أن أردوغان يسعى إلى إبعاد النظر عن الإخفاقات الاقتصادية في البلاد، وتصوير هذا القرار عن آيا صوفيا بمثابة إنجاز.

أثار أردوغان، قرار بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد، قبل الانتخابات البلدية، في 2019، لكن تلقى حزب أردوغان( العدالة والتنمية) ضربات وخسر في انتخابات بلدية اسطنبول، وهي أكبر مدن البلاد.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا