أستاذ فيروسات: الصين منبع الأوبئة منذ العصور الوسطى.. لهذه الأسباب

بوابة الفجر
Advertisements
قال الدكتور إسلام عنان، أستاذ اقتصاديات الصحة وعلم انتشار الأوبئة، إن الصين هى منبع الأوبئة منذ العصور الوسطى، وذلك بسبب التعامل مع الحيوانات البرية بشكل خاطىء، حيث أنه يتم وضع أنواع مختلفة من الحيوانات في مكان واحد والذي يتسبب في حدوث قفزة في الفيروسات من حيوان لأخر.

وأشار "عنان"، خلال حواره ببرنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع عبر قناة مصر الأولى، اليوم الجمعة، إلى أن التكدس السكاني من أسباب انتشار الأوبئة في الصين، حيث أن عددهم كبير وفي مكان محدود، فحدوث طفرات في الفيروسات يكون أسهل، وأخيرا العادات الصحية للصينيين في الطعام، والتعامل في الأسواق.

وأوضح أن الصين تدرس حاليا منع أسواق الحيوانات الحية، منوها بأن طاعون الدبلي ليس جديد في الصين، حيث سجلوا منذ 2010 وحتى الآن 3 آلاف حالة.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم، أمس الخميس، عن خروج 512 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 22753 حالة حتى أمس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 950 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 53 حالة جديدة.

وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الخميس، هو 79254 حالات من ضمنهم 22753 حالة تم شفاؤها، و3617 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قاما الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا