خبير عن "حسم 2020": رد مصر سيكون عنيفًا على من يهددها (فيديو)

محمد عبدالواحد
محمد عبدالواحد
قال اللواء محمد عبدالواحد، خبير الشئون الإفريقية والأمن القومي، تعليقا على المناورة "حسم 2020"، موضحًا أن مناورة حسم 2020 تحمل العديد من الرسائل سواء للداخل والأشقاء في ليبيا لطمأنة أو للأطراف الإقليمية للردع.

وأشار "عبدالواحد"، خلال مداخلة مع الإعلامي مصطفى بكري ببرنامج "حقائق وأسرار"، المذاع عبر قناة "صدى البلد"، إلى أن المناورة رسالة ردع لكل من تسول له نفسه تهديد الأمن القومي المصري وهي محاكاة لأي حرب.

وتابع خبير الشئون الإفريقية، أنها رسالة بأن الرد المصري سيكون عنيفا في حال تهديد الأمن المصري.

وأضاف أن اجتماع مجلس الأمن أمس شهد دعوة الجميع للعودة إلى مفاوضات برلين وتنفيذ مبادرة القاهرة مؤكدا أن نجاح الجيش الليبي في ضرب قاعدة الوطية زاد من معنويات الجيش الوطني.

تفاصيل المناورة "حسم 2020".
هذا، وشهد الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المرحلة الرئيسية للمناورة الاستراتيجية "حسم 2020 " التي نفذتها تشكيلات ووحدات المنطقة الغربية العسكرية بالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، والتي استمرت لعدة أيام في إطار خطة التدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة وذلك بحضور الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة.

شملت المرحلة الرئيسية قيام طائرات متعددة المهام بتأمين أعمال قتال القوات وتقديم المعاونة الجوية بغرض القضاء على عناصر المرتزقة من الجيوش الغير نظامية، وتنفيذ رماية لاستهداف مناطق تجمع تلك العناصر ومراكز القيادة ومناطق التكديسات والدعم اللوجيستية، بالإضافة إلى قيام عدد من الطائرات الهليكوبتر بإبرار سرية صاعقة لتنفيذ إغارة على مركز قيادة مكتشف لعناصر المرتزقة وتدميره.

وتحت ستر نيران المدفعية تم تطوير أعمال القتال في العمق وتنفيذ رماية تكتيكية بالذخيرة الحية لكتيبة دبابات مدعمة، في ظل الوقاية المباشرة المضادة للطائرات عن التجميع الرئيسي للقوات بتنفيذ رماية دفاع جوى أظهرت مدى الدقة في إصابة الأهداف وظهر خلال هذه المرحلة التعاون الوثيق بين كافة عناصر تشكيل المعركة والقدرة العالية على المناورة واستغلال طبيعة الأرض لتحقيق المهام في التوقيتات المحددة.

كما قامت عدد من طائرات الهليكوبتر بإبرار عناصر من قوات المظلات للقيام بمهمة احتلال خط حيوي في العمق وتأمينه لحين وصول القوة الرئيسية.

وناقش القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى عددًا من قادة القوات المشاركة بالمناورة في أسلوب تنفيذ المهام وكيفية اتخاذ القرار المناسب لمواجهـة المتغيـرات المفاجئـة والحادة أثنـاء سير أعمال القتال وأسلوب السيطرة على عناصر تشكيل المعركة.

وفى نهاية المناورة نقل الفريق أول محمد زكى تحيات وتقدير السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة واعتزازه بالجهد الذى يبذله رجال المنطقة الغربية العسكرية في كافة المهام التي توكل إليهم. 

وأشاد القائد العام بالأداء المتميز والكفاءة القتالية العالية للقوات المشاركة في المناورة، وطالبهم بالحفاظ على المستوى المتميز والكفاءة القتالية والثقة العالية بالنفس، كما أوصاهم بالحفاظ على أعلى درجات الجاهزية القتالية والتضحية بكل ما هو غالى ونفيس من أجل الحفاظ على مقدرات الوطن وإعلاء كلمته.

وجدير بالذكر قد تضمنت المراحل الأولى للمناورة تنفيذ أعمال الفتح الاستراتيجي للقوات البرية، والفتح الاستراتيجي للقوات الخاصة من المظلات والصاعقة وتنفيذ عملية برمائية ناجحة للقوات على الساحل في منطقة حدودية على الاتجاه الاستراتيجي الغربي، وتنفيذ أعمال المناورة والقتال الجوي والتعامل مع الأهداف ذات العمق البعيد والتي تتطلب التزويد بالوقود في الجو وذلك لمختلف الطرازات، وتنفيذ رمايات الدفاع الجوي والمدفعية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا