اسرة وزير الاقتصاد السابق تكشف أسباب الوفاة.. التشخيص المبدئي "كورونا"

بوابة الفجر

أكدت أسرة الدكتور مصطفي السعيد وزير الاقتصاد أن وفاته جاء طبيعية، وليس نتيجة لإصابته بفيروس كورونا المستجد" كوفد 19".

 

ونشرت اسرة  الدكتور مصطفي  السعيد، بيان التقرير الخاص بأسباب وفاة والصادر من مستشفي وادي النيل، والذي ورد فيه، إنه حضر المريض إلى رعاية العزل بالمستشفى مشتبها بإصابته بفيروس كورونا، وبتاريخ 30 يونيو تم عمل المسحات اللازمة والتى ظهرت خالية من الفيروس.

 

 

وأضافت المستشفى بعد ذلك، أنه تم تحويل المريض إلى رعاية الباطنة بتاريخ 1 يوليو 2020، بتشخيص قصور بالشرايين التاجية مع ارتفاع شديد في ضغط الدم وقصور مزمن بوظائف الكلى، وكان يعاني من الجفاف مع ارتفاع في درجات الحرارة.

وأشار المستفي في تقريرها إلى أنه تم  عمل التحاليل اللازمة للمريض مع العلاج المكثف،ثم تطورت الحالة إلى التهاب رئوي مع قئ بكميات كبيرة أدت إلى اختلال مجري الهواء التنفسي ونقص نسبة الأكسجين بالدم، وحدث توقف بعضلة القلب يوم 3 يوليو 2020، وتم عمل إنعاش رئوي لمدة 10 دقائق إلى أن هدأت ضربات القلب.

 

واستكملت، " دخل المريض في غيبوبة تامة وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي وعلى مدعمات للدورة الدموية، لم تستجيب الحالات للعلاج مما أدى إلى هبوط في دورة دموية وحدث توقف بعضلة القلب مرة أخرى في تاريخ 4 يوليو 2020 ولم يستجيب القلب بمحاولات الإنعاش وتم وفاة في تمام الساعة 2:35 مساءً."

 

 

 وكانت اسرة  الدكتور  مصطفى السعيد  أعلنت وفاة عن عمر يناهز 87 عاما والذي عمل وزيرا للاقتصاد وأستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، كما شغل عضو سابق فى المجلس الأعلى للسياسات بالحزب الوطنى الديمقراطى ، وعضو مجلس الشعب عام 1979 عن الدائرة السابعة "مركز شرطة ديرب نجم" عن مقعد الفئات ورئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس الشعب منذ عام 2005.

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا