آخر مراوغات تركيا في البحر المتوسط.. مزاعم وأكاذيب مستمرة

رجب طيب أردوغان
رجب طيب أردوغان
تتحدى الحكومة التركية بقيادة رجب أردوغان، المجتمع الدولي والسيادة الليبية، من خلال دعم حكومة الوفاق بقيادة فايز السراج، سواء بالأسلحة أو الميليشيات والمرتزقة، لتمزيق دولة ليبيا وتدمير سيادتها.

زيارة تركيا
زار خلوصي أكار، وزير الدفاع التركي، جنود تركيا في ليبيا، في تفقد لسفينة حربية تركية قبالة السواحل الليبية، كما تفقد مستشفى معيتيقة العسكري، وتحدث أكار في تصريحات عن "السيادة التركية، والبقاء إلى الأبد".

أكد وزير الدفاع التركي: نقوم بكل ما علينا من واجبات في البحر أو البر أو في الوطن الأزرق أو في أي مكان لنا عليه سيادة، ولنا في المنطقة تاريخ مشترك يمتد لحوالي500 عام، موضحا أن أجدادنا انسحبوا من المنطقة، لكن ما نقوم به من أجل العدالة والحق، في إطار القانون الدولي، ونبقى إلى الأبد مع إخواننا الليبيين (حكومة السراج)".

وأضاف: "لا يشك أحد في موقف تركيا أو يعتقد بأننا نتراجع عنه"، مشيرا إلى الاعتداءات التركية بحق دول شرق المتوسط، "القوات التركية البحرية في المتوسط وبحر إيجة والبحر الأسود، تقوم بكل واجباتها على أحسن وجه، وأنكم تقومون بواجبكم في حماية أمن ومنفعة وطنكم".

الحق التركي المزعوم
تحدى آكار، المجتمع الدولي: "على الجميع أن يفهم أنه لن لا يوجد أي حل في المنطقة يستبعد تركيا"، ووضع في تصريحاته "القبارصة الأتراك"، كمبرر لما تقوم به تركيا بحق دول شرق المتوسط، زاعما أن "تركيا لها حق في قبرص، فإننا نحمي حقوقنا، وحقوق إخواننا القبارصة الأتراك في المنطقة، ولن نسمح لأي أحد أن يمس حقوقنا ومنافعنا في المنطقة".

تعترض دول الجوار والولايات المتحدة والدول الأوروبية، على التدخل التركي في ليبيا بنقل آلاف المرتزقة من سوريا إلى طرابلس، ونشر جنود وأسلحة تركية في هذا البلد لتحقيق مساعي أنقرة لتثبيت نفوذها.

اتفاق أمني 
كشف الجيش الليبي عن اتفاق أمني جديد أبرمته تركيا مع حكومة فايز السراج، اعتبر الجيش الليبي أنه يمثل "إملاءات إرادة طرف على طرف آخر"، كشف العميد خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي، عن استعداد الجيش للتصدي لقوات أنقرة والميليشيات الموالية لها.

من جانبه اعتبر عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، أمس الجمعة، أن تزويد تركيا لحكومة الوفاق بالسلاح هو انتهاك لحظر السلاح، موضحا أن "هناك عتاب كبير علي المجتمع الدولي بهذا الصدد".

قال صالح، عن تزويد تركيا لحكومة الوفاق بالسلاح، "هناك سلاح وهو معروف، وأسقطت طائرات أكثر من مرة على الرغم من حظر السلاح على الجيش الليبي"، "نعم انتهاك لحظر السلاح وهناك عتب كبير علي المجتمع الدولي، أين المجتمع الدولي؟".

نقل المسلحين
أكد عقيلة صالح، أن تركيا تساهم بنقل المسلحين من سوريا إلى ليبيا، "حسب معلوماتنا آخر عملية نقل من يومين، وقد أسر ضباط ومرتزقة، موضحا أن عددهم في ليبيا بين الـ 14-15 ألف تقريبا حتي الآن".

زار وفد تركي، قبل أسبوعين، يضم مولود تشاووش أوغلو وزيري الخارجية التركي، وبرات البيراق، وزير الخزينة والمالية، ورئيس المخابرات هاكان فيدان" وعددا من المسؤولين، العاصمة الليبية، والتقى الوفد رئيس حكومة الوفاق، السراج، لتناول "مستجدات الأوضاع في ليبيا والجهود الدولية.

تتواصل فيه إدانات عدد من الدول، إزاء ما تصفه "التدخل العدواني التركي والدعم العسكري المتزايد للميليشيات في ليبيا، وتقدم تركيا دعم للميليشيات التي تقاتل مع حكومة السراج، وتنقل آلاف المرتزقة السوريين من سوريا إلى ليبيا، من أجل عرقلة الجيش الوطني.

اتفاقية تعاون
وقع وزير دفاع تركيا ورئيس الأركان، اتفاقية عسكرية مع كتائب حكومة الوفاق الليبية التي تسيطر على طرابلس لضمان مصالح أنقرة في ليبيا، تتضمن الاتفاقية حماية مصالح تركيا في ليبيا، وتتيح التدخل المباشر لأنقرة، وتضمن الاتفاقية إنشاء قوة عسكرية تركية في ليبيا، وتأسيس قاعدة عسكرية تركية.

توفر الاتفاقية، حصانة للقوات التركية في ليبيا ضد أي ملاحقة قضائية، وتمنح الضباط الأتراك في ليبيا صفة دبلوماسية، وجاء توقيع الاتفاقية خلال زيارة قام بها وزير الدفاع التركي ورئيس أركانه إلى طرابلس.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا