عبد الحكيم عبد الناصر: ترميم تمثال ديليسبس إهانة للمصريين

بوابة الفجر
قال عبد الحكيم عبد الناصر، نجل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، إن 3 يوليو محفورًا في التاريخ المصري، لأنه اليوم الذي استجاب فيه الجيش المصري بقيادة الفريق أول عبدالفتاح السيسي؛ لإرادة الشعب المصري في الخلاص من كابوس حكم الإخوان.

وأضاف "بكري"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي مصطفى بكري، في برنامج "حقائق وأسرار"، المذاع على قناة صدى البلد، أن على الجميع أن يفتخر بهذا اليوم وبرئيسه وجيشه الذين حققوا رغبة وإرادة الشعب المصري.

وانتقد عبد الحكيم عبد الناصر، ترميم تمثال ديليسبس في بورسعيد، مؤكدا أن هذا يعد إهانة لشهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم.
وتابع، يجب أن يحاكم ديليسبس بمعايير اليوم بجرائم في حق الإنسانية، كونه تواطئ مع الإنجليز ضد أحمد عرابي، كما أنه تسبب في مقتل 120 ألف من المصريين الذين كان يعاملهم بالسخرة.

وأكد أن محافظ بورسعيد يجب أن يقتدي بالرئيس السيسي الذي حمل روحه على يداه لتنفيذ إرادة الشعب، مشيرا إلى أنه يجب وقف ترميم تمثال ديليسبس.

وأردف أن ترميم التمثال يعد تحدِ لإرادة شعب بورسعيد، وأن أبناء المحافظة هم أحفاد وأبناء أبطال وشهداء حرب 1956، ومن فجروا تمثال ديليسبس.

وتقددم النائب مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، ببيان عاجل بشأن حقيقة ما أثير حول ترميم قاعدة تمثال ديليسبس الموجودة في المدخل الشمالي لممر المجرى الملاحي لقناة السويس بحي شرق بورسعيد.

وقال النائب في بيانه: هذا الأمر يمثل إساءة بالغة لتاريخنا الوطني، ويعيد هذه الذكرى المرفوضة من قبل الشعب المصري، خصوصا وأن شعب بورسعيد قد سبق وحطم هذا التمثال أثناء العدوان الثلاثي عام ١٩٥٦.

وتساءل بكري، عن حقيقة ما تم إثارته في هذا الشأن، وهل بالفعل وافق محافظ بورسعيد على إعادة ترميم قاعدة التمثال.

وأثار الحديث عن إعادة ترميم قاعدة تمثال ديليسبس في بورسعيد، غضب أهالي المدينة الباسلة، لما يمثله هذا التمثيل من ذكريات سيئة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا