الصحة العالمية تكشف عن مفاجأة بشأن الموجة الثانية من كورونا

فيروس كورونا
فيروس كورونا

أكدت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، أنه من الصعب تواقع حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد حتي الآن، مشيرة إلى أن عدد من الدول تشهد حاليًا تفشي للمرض ضمن الموجة الأولى وليس الثانية.

 

وقالت منظمة الصحة، إنه لم يتم أثبات حتي الآن فاعلية أي لقاح يمكن أستخدامة للوقاية أو العلاج من جائحة كورونا "كوفيد-19"، حيث أكدت على أنه من المتوقع أن تظهر نتائج مبدئية لتجارب علاج للمرض خلال أسبوعين.

 

وأضافت أنها تعتبر نتائج بشكل مبدأي أن اختبارات "ديكساميثازون" لعلاج فيروس كورونا المستجد "طفرة" في مكافحة الجائحة، مشددة على ضرورة استخدام هذا الدواء بإشراف دقيق للأطباء.

 

وقال مايك رايان، مدير برنامج الطوارئ في المنظمة: "ديكساميثازون يمثل واحدة من الطفرات الكثيرة اللازمة لمكافحة COVID-19، لكننا بحاجة إلى دراسة كل المعطيات الخاصة باستخدام الدواء".

 

وشدد رايان على أنه من بالغ الأهمية اعتماد "ديكساميثازون" بإشراف دقيق من قبل الموظفين الطبيين، مشيرا إلى أنه من المهم جدا ضمان تخزين كميات كافية من هذا الدواء لاعتمادها في علاج الحالات الصعبة والحرجة، وذكر أنه يأمل في أن تكون الإرشادات الخاصة باستخدام هذا الدواء جاهزة في المستقبل القريب.

 

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

 

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 11,062 مليون إصابة، بينهم أكثر من 525 ألف حالة وفاة، وأكثر من 6,199 مليون حالة شفاء.

 

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

 

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

 

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا