مد تعليق الرحلات الجوية الدولية في روسيا حتي 1 أغسطس

بوابة الفجر

أعلنت "روس أفياتسيا"، الهيئة الفدرالية الروسية للطيران المدني، اليوم الخميس، مد أيقاف الرحلات الدولية الجوية حتي 1 أغسطس القادم.

 

وأكد كل من مطار "دوموديدوفو" في العاصمة الروسية وشركة "S7" تلقيهما وثيقة من الهيئة الفدرالية الروسية للطيران المدني بتمديد تعليق الرحلات الدولية.

 

وأشارت الهيئة إلى أنه خلال الفترة من كانون الثاني/ يناير إلى أيار/ مايو، انخفضت حركة الركاب في شركات الطيران الروسية بنسبة 44.6 في المئة وبلغ عدد الركاب ما يقرب من 25 مليون شخص. وعلى صعيد الخطوط الجوية الدولية، انخفض عدد الركاب بنسبة 53.7 في المئة، إلى 8.7 مليون، بينما انخفض على الصعيد المحلي، بنسبة 38.1 في المئة، إلى 16.3 مليون.

 

ويذكر أنه على خلفية تفشي فيروس "كورونا" أوقفت روسيا اعتباراً من 27 آذار/مارس الماضي، الرحلات الجوية المنتظمة والمستأجرة إلى دول أخرى، باستثناء رحلات التصدير، بالإضافة إلى رحلات نقل الشحن والبريد والإسعاف والرحلات الإنسانية، شحن الطائرات الفارغة للصيانة ورحلات الترانزيت مع الهبوط للتزود بالوقود (أو مبادلة الطاقم) على أراضي روسيا الاتحادية والرحلات التي تُنفذ وفقًا لقرارات خاصة للحكومة الروسية.

 

وفي سياق متصل، توجه النائب الأول لوزير النقل، مدير الوكالة الفيدرالية الروسية للنقل الجوي، ألكسندر نيرادكو، الشهر الماضي، باقتراح إلى الهيئة الفدرالية الروسية لحماية حقوق المستهلك "روس بوتريب نادزور" ومكتب نائب رئيس الوزراء تاتيانا غوليكوفا، لبدء الرفع التدريجي للقيود على الرحلات الدولية من دول رابطة الدول المستقلة.


هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.


وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 10,863 مليون إصابة، بينهم أكثر من 520 ألف حالة وفاة، وأكثر من 6,080 مليون حالة شفاء.


وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.


وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.


ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا