'الإعلاميين' تهنئ السيسي والشعب المصري بذكرى ثورة يونيو

الدكتور طارق سعدة
الدكتور طارق سعدة
هنأ مجلس نقابة الإعلاميين، برئاسة الدكتور طارق سعدة، الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، والشعب المصري العظيم، بمناسبة الذكرى السابعة لثورة الثلاثين من يونيو المجيدة.

وقال نقيب الإعلاميين في بيان له، إن إرادة الشعب رفضت حكم الجماعة الفاشية، وخرجت جموع الشعب المصري في الثلاثين من يونيو عام ٢٠١٣، للتعبير السلمي والحضاري عن هذا الرفض المطلق لخفافيش الظلام، واستجابت القوات المسلحة المصرية لإرادة الشعب، وعادت مصر ثانية إلى أحضان شعبها الوطني الأصيل، وجنى المصريون ثمار ثورتهم بعودة الأمن والأمان والاستقرار.

وأضاف "سعدة" في بيانه، أنه من هذه النقطة وبدأت حركة التنمية الشاملة، وبناء الحضاره المعاصرة، التي كان يحلم بها كل المصريين منذ تولي الرئيس المسؤولية في ٢٠١٤، والذي ضرب لنا مثلًا في العطاء والشجاعة والتضحية، فأصبح لنا قدوة، علينا أن نقتدي بها حتى نرى مصر الجديدة التي ننشدها جميعًا.

كوارث حكم الإخوان

يذكر أن الشعب المصري حكم محمد مرسي، بعد عام وثلاثة أيام فقط قضاها في الحكم، ارتكب خلالها أخطاءً فادحة أنهت العلاقة بينه وبين الشعب في خلال هذه المدة الزمنية الضائعة من عمر مصر، والتي كانت البلاد فيها أحوج ما تكون لاستثمار كل يوم للبناء والتقدم والنمو والاستقرار.

ورسخ حكم "مرسي" على مدار عام، حالة من الاستقطاب الحاد، وقسّم المجتمع بين مؤيد للمشروع الإسلامي الذي يمثله الرئيس وجماعته، دون أن يقدموا دليلًا واحدًا علي هذا المشروع، بدلًا من أن يتفرغ الشعب للعمل والانتاج، اتجه الي التناحر والعراك بين التأييد والرفض.

وعمل حكم "مرسي" وبسرعة كبيرة، على ترسيخ الأخونة ونشر هذا الفكر، رغم تنامي الشعور المعادي له من يوم لآخر.

واستطاعت ثورة 30 يونيو، القضاء على حكم جماعة الإخوان الإرهابية، الذين اعتلوا حكم مصر لمدة سنة واحدة، قضوا على الأخضر واليابس، حتى خرج الملايين من الشعب المصري، في ملحمة شعبية، منادين بعزل محمد مرسي، وبالفعل، انتصروا على الجماعة الفاشلة ونجحت الثورة في مسعاها.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا