انطلاق ندوة الطائفة الإنجيلية لمناقشة تحديات الكنيسة في زمن كورونا

القس الدكتور أندريه زكي
القس الدكتور أندريه زكي
انطلقت منذ قليل ندوة أونلاين تنظمها الطائفة الإنجيلية بمصر برعاية القس الدكتور أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية عبر تطبيق zoom.

ومن المقرر أن يشارك بالندوة الدكتور ماهر صموئيل، والشيخ يوسف ناثان، الدكتور القس عزت شاكر راعي الكنيسة الإنجيلية بمدينة نصر.

اقرأ أيضا...

بعث الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، برقيـة تهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبة الاحتفال بذكرى الثلاثين من يونيو لعام 2020.

وجاء فى نص البرقية: 

الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، يسعدني أن أبعث إلى سيادتكم، بالأصالة عن نفسي وبالإنابة عن أعضاء المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب الإنجيلية بمصر، بأصدق التهاني القلبية في ذكرى انتصار إرادة الشعب المصري العظيم، يوم الثلاثين من يونيو، ثورة الشعب التي ساندتها القيادة الوطنية المخلصة من القوات المسلحة المصرية، للتأكيد على أن مصر لكل المصريين، ولإعادة بناء مصر الحديثة، لنبدأ عهدًا جديدًا من الاستقرار والتنمية، وكل عام وسيادتكم بخير".

وكانت لجنة وضع خطة فتح الكنائس قد اجتمعت، ثلاث مرات بمقر رئاسة الطائفة الإنجيلية برئاسة القس رفعت فتحي وسكرتارية القس اسطفانوس زكي، وعضوية القس عادل هارون، والقس صموئيل باقي، والقس عصام واصف، كما شارك القس ناصر كتكوت تليفونيًا.

واطلعت اللجنة على ما صدر من خطط احترازية من الكنائس وكافة الجهات، وما صدر عن الدولة ووزارة الصحة من تعليمات حيث قررت اللجنة فى البداية أنه يجب النظر لهذا المرض كوباء عام، الجميع معرض له، ولا يجب أن يمثل خجلا للشخص المصاب به ولا يجب على المصاب إخفاء أمر إصابته، حفاظا على سلامة من يتعامل معهم، ومن ضمن بنود الخطة المقترحة: 

وعرض د. ماهر عشم البرنامج الالكتروني الخاص بالتحكم في عدد الحاضرين، وهو برنامج سهل وجيد، ويمكن أن يتم تعديله ليوافق ظروف الكنيسة المحلية؛ ونرى أنه قد يصلح لنسبة تصل إلى 35% من عدد الكنائس كما وصل للجنة عرض آخر، جارٍ دراسته. 

وكانت بعض الأقتراحات كالآتى: 

يمكن استخدام الاتصال المباشر في بعض من كنائس القرى والكنائس قليلة العدد، ويمكن أن يكون هناك أكثر من اجتماع عام بنفس الخدمة وفقرات العبادة حسب ظروف كل كنيسة، ويختار الشخص الموعد الذي يريد الحضور فيه.

يجب أن يكون هناك وقت كافي بين الاجتماعات، لإعطاء الفرصة للقيام بإجراءات التعقيم، لا يتم فتح الاجتماعات الفرعية منذ البداية، ولكن تدرجيًا حسب الظروف.

إلغاء لقاءات الشركة سواء قبل أو بعد الاجتماع كذلك الالتزام بعدم المصافحة والقبلات، ومراعاة التباعد الاجتماعي أثناء الدخول والخروج، لا يمكن دخول أي شخص للاجتماع دون التعقيم وارتداء الكمامة، واحضار الكمامة مسئولية كل شخص. 

تطهير دورات المياه قبل وبعد الاجتماع بصورة صحيحة، الاجتماع لا يجب أن يزيد عن ساعة بأي حال من الأحوال، على أن يكون الحضور والانصراف في الموعد المحدد. 

تدريب عمال الكنيسة على كيفية التطهير والالتزام بالإجراءات الاحترازية، مواد التطهير والحماية والكمامات والكحول وماكينات الرش وغيره، هو مسئولية الكنيسة المحلية. ويمكن الاتفاق مع شركات من أبناء الكنيسة لتقديمها بأسعار مناسبة (وستقوم اللجنة بعمل ورقة استرشادية خاصة بأسماء الشركات والأسعار).

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا