3 سيناريوهات لعودة «حماقى» بألبوم جديد

بوابة الفجر

بعد طرح الفنان محمد حماقى ألبومه الأخير «كل يوم من ده» العام الماضى من إنتاج شركة نجوم ريكوردز، كان معروفا أن هذا الألبوم سيكون الأخير له حسب تعاقده مع الشركة التى انتقل لها عام ٢٠١٢ وقدم من خلالها ٣ ألبومات فى سبع سنوات هى «من قلبى بغنى، عمره ما يغيب، وأخيرا كل يوم من ده» الذى حمل ٢٠ أغنية لأول مرة فى الوطن العربى.

ومن بعدها بدأت التكهنات تتكاثر حول وجهة النجم محمد حماقى المقبلة، حيث تردد عن ثمة مفاوضات بينه وبين شركة روتانا للصوتيات والمرئيات التى لها نصيب الأسد فى ضم نخبة من كبار النجوم بالوطن العربى فى ٢٠١٩ ومن بينهم أنغام وسميرة سعيد وشيرين وتامر حسنى ونجوى كرم وغيرهم من النجوم، إلا أن البعض الآخر أكد أن اسم محمد حماقى لم يكن مطروحا فى خريطة الشركة للتفاوض وفى الوقت ذاته فإن الشركة حاليا متوقفة عن الإنتاج للنجوم المتعاقد عليها بسبب أزمة الكورونا، وهو ما يجعل التفاوض مع حماقى حاليا أمرا غير وارد على الإطلاق.

من جهة أخرى قرر حماقى عدم الاستمرار وأرجأ فكرة تجديد التعاقد مع نجوم ريكوردز تماما، رغم أنه بدأ العمل على اختيار أغانى الألبوم الجديد الذى كان يفترض أن يطرح بنهاية العام الجارى، واختار أغنيات يتعاون فيها مع كل من الشعراء أيمن بهجت قمر، وأمير طعيمة، وتامر حسين، ومحمد النادى، وتامر على، وعمرو مصطفى، والموزعين توما وتميم.

الجدير بالذكر أن المقربين من حماقى أكدوا أنه يفكر جديا فى تأسيس شركة إنتاج تتولى إنتاج أعماله المقبلة ليسير على نهج الفنان عمرو دياب الذى أسس شركة ناى وأصدر ألبوماته الأخيرة من خلالها، وقرب من الانتهاء من تنفيذ أغانى الألبوم المنتظر سينهى حماقى كل اللغط ويعلن عن إنتاجه الشخصى لمشروعاته الغنائية المقبلة، كما أن الأرجح فى حال تأكيد هذا السيناريو الألبوم المقبل لحماقى لن يصدر بشكل سى دى كما هو متعارف عليه، وسيتم التعاقد مع إحدى شركات الديجتال أو التوزيع الرقمى التى ستتولى طرح أغانى الألبوم على المنصات الإلكترونية والـ operators بخلاف الـ music platforms التى تستطيع تحقيق أعلى المشاهدات لأغنيات الألبوم وبالتالى أعلى أرباح ممكنة.