المقاهي تعيد الابتسامة للوجوه.. المصريون يودعون الحظر (صور)

بوابة الفجر
ودع جمهور المقاهي ليالي الحظر التي لطالما منعتهم من التواجد مع الاصدقاء، في جو من البهجة والسرور. 

 واستقبل اليوم جمهور المقاهي بابتسامة عريضة، فرح كبير، قرار عودة فتح المقاهي واستئناف عملها مرة أخرى بعد تعليق العمل بها لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر. 

ورصدت عدسة "الفجر"، فتح أحد المقاهي أبوابها في أول أيام،  فتحها رسميًا، بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر بسبب انتشار جائحة كورونا.

وارتدى العاملون بالمقاهي والزبائن الكمامات، والتزمت المقاهي بتطبيق الإجراءات الاحترازية خاصة نسبة الـ 25 % من الطاقة الاستيعابية للمقهى، ووضع ملصقات بالإرشادات الواجب اتباعها، واستعمال الأكواب البلاستيك أو الورقية، وتجميعها للتخلص منها بعد ذلك بطريقة آمنة.

وكان حرص أصحاب المقاهي قبل يوم من فتحها رسميا على النظافة العامة، باستخدام المطهرات، كما حرصوا على غسيلها من الداخل والتجهيز. 

وكان قد  أصدر الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قرارًا بالإجراءات التي سيبدأ العمل بأحكامها اعتبارًا من اليوم السبت الموافق 27 يونيو 2020، لحين إشعار آخر، مع خضوع جميع الإجراءات الواردة فيه للمتابعة لتقدير الموقف.

ونص القرار في مادته الأولى على إلغاء حظر انتقال وتحرك المواطنين، بكافة أنحاء الجمهورية، على جميع الطرق. 

ثم جاءت المادة الثانية حول دور العبادة، فنصت على أن تستقبل دور العبادة المُصلين لأداء الشعائر الدينية، عدا صلاة الجمعة بالنسبة للمسلمين، والصلوات الرئيسية الجماعية التي تحددها السلطات الدينية بالنسبة لغير المسلمين.

وحددت ضوابط عودة دور العبادة، وهي الالتزام بكافة التدابير الاحترازية والاحتياطات الصحية التي تقررها السُلطات المُختصة، والالتزام بالخطة التدريجية لأداء الصلوات، التي تضعها وزارة الأوقاف والسُلطات الدينية القائمة على دور العبادة، بحسب الأحوال، وغلق دورات المياه الملحقة ودور المناسبات بدور العبادة.

أما المادة الثالثة فقد نصت على السماح باستقبال الجمهور بالمقاهي والكافتيريات والمطاعم، وما يماثلها من المحال والمنشآت، ومحال الحلويات ووحدات الطعام المتنقلة، وحددت المادة الضوابط التي ستنظم عمل تلك المنشآت.

وشملت الضوابط المقررة أن تكون ساعات استقبال الجمهور وتحديدًا جلوسهم، من الساعة 6 صباحًا، حتى 10 مساء، والالتزام بكافة الضوابط والتدابير الاحترازية والاحتياطات الصحية التي تقررها السلطات المختصة، وكذلك ألا تزيد نسبة الإشغال عن 25% من الطاقة الاستيعابية، وعدم تقديم النارجيلة "الشيشة"، بالإضافة إلى إقتصار العمل بتلك المحال والمنشآت خارج الساعات المقررة لاستقبال الجمهور على تقديم خدمة (التيك أواي) دون الجلوس، وخدمات توصيل الطلبات للمنازل، مع الالتزام بجميع الاحتياطات الصحية الواجبة.