بعد عودة المحتجزين.. أسرار "القنبلة الموقوتة" للعمالة المصرية في ليبيا

عمال مصريون عائدون من ليبيا
عمال مصريون عائدون من ليبيا
Advertisements
فوجئ المصريون بالفيديو المسيء للعمالة المصرية، والذي ظهر فيه عدد منهم ورؤوسهم للحائط وتطلب منهم الجماعات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق الإساءة لمصر وللجيش الليبي، والثناء على مصراتة وعملية بركان الغضب، ونجحت الحكومة المصرية في إعادتهم لأرض الوطن مرة أخرى، مما يفتح ملف العمالة المصرية في ليبيا من جديد.

مكمن الخطر
قال عبدالمنعم بالكومي، النائب في البرلمان الليبي، إن المناطق الخاضعه لسيطرة الدولة يمكن للجيش الليبي تأبين مناطقهم، بل وإعادتهم إلي مصر في أي وقت، ولكن المشكله في المدن الخارجة عن سيطرة الدولة، وخاصة مدينه سرت التي يدور فيها القتال حاليًا بين الجيش الليبي وبين حكومة الوفاق وبها جالية مصرية كبيرة.

وأكد بالكومي في تصريحات إلى "الفجر"، أنه لابد أن يستجيب المواطنين تصدر بعض الإعلانات المصرية بشأن إجلاء الرعايا المصريين المتواجدين بمناطق سيطرة الإرهابيين، على الأقل إلى مدن ليبية أخرى أكثر أمنًا، وأفضل التوافقات السياسية في حل تلك القضية الخاصة بالعمالة.

وأضاف النائب بالبرلمان الليبي، أنه يمكن من الجنوب توجد العديد من القواعد الجويه الليبية، ويمكن نقل المصريين عبر التنسيق مع الحكومة الليبية، وإرسال طائرات لبعض المناطق بالجنوب، ونقل العمالة المصرية إلي مدينتي البيضاء وطبرق، ومنها إلى مصر.

ليست الجريمة الأولى
وقال الدكتور أحمد عبود، المحلل السياسي الليبي، إنه من كبري الأخطاء أن يوجد عمالة مصرية حالة غياب الدولة الليبية، أن الحادث الأخير ليس الوجيد للعمالة المصرية، فهناك حادث ذبح الـ12 قبطي مصري الذي شجع اختلافهم العقائدي شجع داعش علي خطفهم، ومنذ أن حدث الخطف كانت توجد مبادرات من شيوخ القبائل للإفراج عنهم، ولكن فوجئ الجميع بالصور المسربة من داعش ليبيا.

جالة لها دور هام
وأوضح "عبود" في تصريحات إلى "الفجر"، أن العمالة المصرية في ليبيا تقوم بدور هام في إعادة إعمار ليبيا، وتحاول البحث عن الرزق بها، ولكن هناك مناطق خطرة بليبيا كمصراته وسرت التي تدور بهات المعارك حاليًا، قد قدم برسائل كثيرة للحكومة المصرية بضرورة سحب العمالة المصرية بتلك المناطق ونقلهم للداخل المصري حفاظًا على سلامتهم.

وأضاف المحلل السياسي الليبي، أن المصريين بليبيا ينقسمون لقسمين بعضهم مستقر، ويعيش مع العائلات الليبية لفترة طويلهن وهؤلاء الآن أصبح مثلهم مثل الليبيين، وعدد آخر من العمالة غير المستقرة، وهي ما تمثل مكمن الخطورة، حيث يعيشون في وضع لا يحسدون عليه مطاردون وتقوم الجماعات الإرهابية بالنيل منهم، وخاصة من يعمل منهم منهم بالمدن كموظفين أو عمالة.

وضع الجالية المصرية في ليبيا
وقال المهندس علي ربيع، النقيب العام للعمال المصريين بالخارج، أن المأساة الأخيرة كانت متوقعة، بل ومن المتوقع أن ينحدر الوضع من سيئ لأسوأ، حيث باتت ليبيا أرض بلا دولة، تسيطر على جزء منها العصابات المسلحة، موضحًا أن الدولة فتحت أكثر من مرة طريق للجالية المصرية، لأن تعود ولكن الكثير تمسك بمواقعه هناك مضطرا، بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة بها، كما أن الأوضاع في وقت من الأوقات كانت قاربت على الاستقرار، ولكن بتدخل الغرب انفرط الأمر من الجيش الليبي، وفوجئ المصريون بالميليشيات تحتل مدن كاملة.

وأوضح النقيب العام للعمال المصريين بالخارج، في تصريحات خاصة إلى "الفجر"، أن الجالية عددها ضخم جدًا داخل الأراضي الليبية، حيث يبلغ تعدادها مليون وربع مليون مواطن مصري، بينما تتراوح أعداد المصريين المتواجدين داخل مناطق الخطر فقط من 200 ألف إلى 300 ألف مواطن مصري تتحكم الجماعات الإرهابية بمصيرهم، موجهًا رسالة لهم قائلًا: "من يستطيع أن يعود من ليبيا "بهدومه" فقط لايتأخر، فمصر قادرة على استيعاب أولادها"، مستكملًا: "لو رغيف عيش هنقسمه بيننا ولا الموت هناك".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا