'استقلال الصحافة' تثمن جهود النقيب في مواجهة كورونا

نقابة الصحفيين - أرشيفية
نقابة الصحفيين - أرشيفية
ثمنت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة، جهود مجلس نقابة الصحفيين، المتعلقة بإجراءات الوقاية، المتبعة مع الأعضاء، وفي مبنى النقابة، ضد فيروس كورنا.

وقال بشير العدل مقرر اللجنة، في بيان له، إن مجلس النقابة، بدأ مبكرًا باتخاذ الإجراءات الوقائية، ضد فيروس كورنا، وأصدر قرارا بإغلاق المبنى اسبوعين، امتدت لما هو أطول من ذلك وفقا للإجراءات الاحترازية، التى يتطلبها انتشار الفيروس ومعدلات الإصابة به.

وأشاد "العدل" بجهود المجلس، نقيبا وأعضاء، فيما يتعلق بالحفاظ على صحة الأعضاء، وكذلك العاملين، باتخاذ كافة طرق وأساليب الحماية والتعقيم، واستخدام البوابة الالكترونية للتعقيم، وقياس درجة الحرارة، للحفاظ على صحة العاملين بالنقابة، وعلى الأعضاء، والمترددين عليها.

كما أشاد "العدل" بجهود النقيب، ضياء رشوان، وأعضاء المجلس، الذى أظهر تماسكا وتناغما واضحا، خلال هذه الفترة، وبجهود الزميل أيمن عبد المجيد، عضو المجلس، مقرر لجنة العلاج، والرعاية الاجتماعية، الذى ظهرت جهوده واضحة خلال أزمة كورونا، سواء فى إعلام الأعضاء، بكافة الوسائل، بطرق الوقاية، من كورونا، وكذلك متابعة الحالات التى أصيبت بها، وهى جهود يستحق التقدير عليها.

وأكد "العدل" أن مجلس النقابة، استطاع أن يجمع ما بين جانب تقديم الخدمات للأعضاء دون، وجانب الحفاظ على إجراءات السلامة الصحية، دون إخلال بأى منهما.

وطالب "العدل" مجلس النقابة، نقيبا وأعضاء، أن يمتد هذا الأداء المتميز، إلى باقى الملفات التى تهم الصحفيين، وتتعلق بمستقبلهم، وفى المقدمة منها، ملف التأمينات، الذى وعد النقيب، وعدد من الزملاء الأعضاء بالمجلس، بإنهائه.

وكان قد صرح الكاتب الصحفي محمد شبانة السكرتير العام لنقابة الصحفيين، بأن مجلس النقابة برئاسة النقيب ضياء رشوان، في الفترة الحالية، وفي إطار ظروف فيروس كوفيد ١٩، يتخذ جميع قرارته بالتشاور أونلاين أو عبر الهاتف، ويتخذها بالإجماع أو بالأغلبية المطلقة، ولا يدخر جهدًا لحل مشكلات الزملاء التي تطرأ بالآونة الأخيرة.

وقال "شبانة" في تصريحات صحفية سابقة، إن المجلس من الممكن أن يعقد اجتماعًا بمقر النقابة، ولكن بعد أن تهدأ الأوضاع الخاصة بالفيروس، وسيتم النظر في الأمر مع نهاية الشهر الحالي.

وأضاف "شبانة" أن جميع أعضاء المجلس يبذلون مجهودًا ضخمًا لمساعدة الزملاء، سواء المصابين بالفيروس وعائلاتهم، وكذلك في كل ما يخص الشأن النقابي والخدمات النقابية، نافيًا أن يكون هناك ثمة أي خلافات بين ةعضاء المجلس، ومؤكدًا أن الجميع متكاتف بهذه الفترة لصالح الزملاء الصحفيين.

وكان قد أعلن الكاتب الصحفي محمد شبانة سكرتير عام نقابة الصحفيين، عن الاستمرار في تقديم خدمات الضرورة كالعلاج، مع الأخذ بالاعتبار أن خدمات العلاج يتم تقديمها أونلاين عبر خاصية الواتس آب، وصرف بدل التدريب والتكنولوجيا والمعاشات والإعانات والقروض، كما هو متبع حاليًا، وذلك بالدور الأرضي بالمبنى، مع الاستمرار في غلق جميع الخدمات الحكومية لإسبوعين قادمين.

وقال "شبانة" في تصريحات صحفية سابقة، إن مجلس نقابة الصحفيين، برئاسة الكاتب الصحفي ضياء رشوان، قد اتخذ منذ اللحظة الأولى لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، كل الاحتياطات اللازمة، والإجراءات الاحترازية والصحية، للحفاظ على جميع الزملاء ومبنى نقابة الصحفيين.

وأضاف س"شبانة" أن النقابة سبقت الكثير من مؤسسات الدولة في اتخاذ هذه الخطوات، وبجدية صارمة؛ للحفاظ على صحة وحياة الزملاء الصحفيين، وقد كان من الآثار الإيجابية لذلك، هو عدم ظهور واا حالة واحدة مصابة بهذا الفيروس داخل مبنى نقابة الصحفيين، الذي يتم تعقيمه يوميًا ثلاث مرات بأحدث الطرق العلمية والأجهزة، وبأطقم عمل مدربة على ذلك، كما تم الاستعانة بالبوابة الذكية الإلكترونية للتعقيم وقياس الحرارة، وهى الأحدث والأعلى في مصر، للتأكد من سلامة جميع الزملاء أو زائري وموظفي المبنى.

وتابع: في هذا الإطار، وبعد التشاور مع جميع المختصين بهذا الشأن ولهذه الفترة الحساسة والصعبة من انتشار فيروس كوفيد ١٩، وبعد الإطلاع على التقارير الصحية الحالية والمستقبلية، والتوقعات الخاصة بالفيروس، وتحسبًا لأية مخاطر قد تحدث، وللاستمرار في الحفاظ على جميع مرتادي مبنى النقابة، فقد قررنا غلق المبنى أسبوعين آخرين، مع تقديم خدمات الضرورة فقط، وإن كنا نتخذ هذا القرار فذلك بالأساس حفاظًا على سلامتكم جميعًا، نسأل الله سلامتكم وحفظكم، الله وحفظ المصريين والعالم أجمع".