"الصحة" تعلن الإجراءت المتبعة خلال العزل المنزلي للمصابين بكورنا

وزارة الصحة السعودية
وزارة الصحة السعودية
أعلنت وزارة الصحة السعودية، اليوم الجمعة، عن الإجراءات المطلوبة من المصاب بفيروس كورونا الجديد(كوفيد19) في الحجر المنزلي للحالات المستقرة.

ودعت الوزارة في مقطع فيديو نشرته عبر حسابها في تويتر ومنصتها التوعوية عش بصحة المصابين خلال الحجر المنزلي إلى الالتزام بالهدوء والإستقرار النفسي لأهمية ذلك على قوة المناعة، إضافة إلى إستخدام أدوات خاصة وغسلها بالمياه، مع أفضلية إستخدام أدوات بلاستيكية إن أمكن ذلك، إلى جانب التهوية الجيدة للغرفة التي يستقر فيها المصاب خلال الحجر المنزلي.

وأكدت "الصحة" على أهمية إرتداء الكمامة عند إستلام أي أغراض من أي شخص داخل المنزل الذي يرتدي هو الآخر الكمامة مع الالتزام بترك مسافة مترين بينهما، فيما يتم مسح مقابض الأبواب الموجودة في الغرفة بعد لمسها بأي معقم ، إضافة إلى إعتماد المصاب على تطبيقات توصيل الطلبات عند الحاجة إلى تأمين بعض الإحتياجات من خارج المنزل، مع ضرورة تبليغ المصاب للأشخاص الذين يتابعون حالته اليومية بأي ضيق في التنفس أو ظهور أعراض جديدة .

وجدّدت "الصحة" التوصية لكل مَنْ لديه أعراض، أو يرغب في التقييم، استخدام خدمة التقييم الذاتي في تطبيق (موعد) أو زيارة (عيادات تطمن) التي هيأتها (الصحة) لخدمة مَنْ يشعر بأعراض فيروس (كورونا) المستجد، والبالغ عددها 214 عيادة، أو الاتصال برقم مركز (937) للاستشارات والاستفسارات على مدار الساعة، الذي أصبح الآن أقرب إلى الجميع من ذي قبل، بحيث يمكن الاستفادة من خدماته التفاعلية، من خلال تطبيق (واتس آب) عبر رقم 920005937، والاستفادة من الخدمات التفاعلية الجديدة الموجودة به، والحصول على المعلومات الصحية والخدمات، ومعرفة مستجدات فيروس (كورونا)، ومراكز الرعاية الأولية، ومراكز التبرع بالدم، والمواعيد وكيفية الحصول عليها.

وسجلت وزارة الصحة السعودية، اليوم الجمعة، عن تسجيل (4301) حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد19)، وكشفت عن تسجيل (45) حالة وفاة.

ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 4,946 مليون إصابة، بينهم أكثر من 322 ألف حالة وفاة، وأكثر من 1,936 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا