حكاية أغنية.. "حكم علينا الهوى" التعاون الأخير بين أم كلثوم وبليغ حمدي.. ولم تغنيها على المسرح لهذا السبب

حكم علينا الهوى
حكم علينا الهوى
حكاية أغنية اليوم عن آخر تعاون بين كوكب الشرق أم كلثوم، والموسيقار بليغ حمدي، وهي "حكم علينا الهوى".

بدأت الحكاية عام 1975 عندما اشتد المرض على أم كلثوم، لكنها أجرت بروفات الأغنية الجديدة وسجلت بصوتها أثناء البروفات ولكن القدر لم يمهلها لأن تغنيها فظلت مع الموسيقار سيد مكاوي، حتى ذهبت إلى الفنانة وردة الجزائرية وكانت أغنية "أوقاتي بتحلو" التي كتب كلماتها الشاعر الغنائي عبد الوهاب محمد.

وغنت أم كلثوم، آخر أغنيات عبدالوهاب محمد، "حكم علينا الهوى" وقد فضلت أن يلحنها بليغ حمدي، الذي بدأ مع كلمات ذات الشاعر قبل أكثر من عشر سنوات.

تمادى بليغ حمدي، في التجديد بالأغنية وظهر فيها الكورة لأول مرة في أغنية طويلة لكوكب الشرق.

ولكن لم يسعف أم كلثوم، الوقت لتقديمها في حفل غنائي على المسرح كما تعودت، واقتصرت على تسجيلها على اسطوانة.

أول من استمع إليها العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، الذي أحضرها بليغ حمدي، إلى منزله لسماعها.

الأغنية لم تذاع سوى عام 1975، أي بعد رحيلها، كانت "حكم علينا الهوى"، آخر تعاون بين بليغ حمدي، وكوكب الشرق، لوفاة أم كلثوم في 3 فبراير عام 1975.