مصر والكويت قلبان في جسد واحد.. فيلم يجسد علاقة البلدين بعيون المثقفين

بوابة الفجر
نشر الملتقى الإعلامي العربي، فيلما قصيرا بعنوان "مصر والكويت قلبان في جسد واحد"، والذي يجسد مسيرة العطاء المشترك، وتبادل الخبرات بين البلدين، بمشاركة عدد من المثقفين والفنانين من الكويت ومصر.

وأوضح الفيلم، أن مصر كانت في قلب الكويت، والكويت في قلب مصر في مختلف مراحل التاريخ، حيث عاش البلدان في مؤازة بعضهما البعض، فلم تقف مصر مكتوفة اليدين، ولم تتردد الكويت في المساعدة.

وقال سامي النصف، وزير الإعلام الكويتي الأسبق، إن العلاقة بين مصر والكويت علاقة وثيقة، وهى أقرب للعلاقة القدوة لباقي الدول العربية، وبدأت منذ القدم ومع اختلاف الأنظمة، والحكام.

بينما قال المحكم والمحامي الدولي خالد علي الحبيب، إن علاقة الكويت بمصر ليس إخوة فقط، فكل منهما سند للأخر في وقت الأزمات، مؤكدا أن لا مجال للفتنة بينهما.

أما الفنان المصري سامح الصريطي، أكد أن القاعدة التي تربط بين مصر والكويت هى الحب والمودة، حيث تربطهما علاقة تاريخية، فعندما تمر الكويت بظرف تجد مصر سند لها، والعكس صحيح، مضيفا أن المصريين في الكويت يشعرون أنهم بين أهلهم، والكويتي في مصر يشعر أنه في بيته الثاني.

وأعرب الإعلامي ماضي الخميس، عن حبه وتقديره لمصر، مشيرا إلى أن مصر والكويت بينهما علاقات تاريخية لا يمكن أن تتأثر أو تتراجع، فقد كونت تلك العلاقة كثير من المواقف، مضيفا: "تربطنا صداقات وحب ونسب وأخوة مع كثير من الشعب المصري".

ومن ناحيته قال الدكتور سامي عبدالعزيز، عميد كلية الأعلام الأسبق، إن بعد تحرير الكويت طلب أن يقدم حملة لنشر الوعي في الكويت فيما يتعلق بقبول الإرشاد النفسي، معلقا: "ذكرياتي في الكويت ممتدة، وعلاقاتي فيها أكبر مما حد يتخيل".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا