مساعدات طبية من الإمارات فى حضرموت ولحج

Advertisements
تستمر دولة الإمارات العربية المتحدة في بذل الجهود الإنسانية والإغاثية الرامية إلى رفع معاناة الأشقاء في اليمن في تفشي جائحة كورونا وتقديم المساعدات لدعم المرافق الطبية في المحافظات المحررة.

وفي هذا الإطار، تسلمت السلطات الصحية في مديرية غيل باوزير في محافظة حضرموت، ومديرية ردفان الحبيلين في محافظة لحج شحنات من الأدوية والمستلزمات الصحية والوقائية والأجهزة والمعدات الطبية المتنوعة التي تسهم في تحسين الخدمات المقدمة للمرضى والحالات المصابة بفيروس كورونا بشكل خاص.

وجرى تسليم المساعدات الطبية إلى مراكز العزل الصحية التي جرى إنشاؤها في المديريتين في ظل جائحة كورونا وكذا المرافق الطبية العاملة في غيل باوزير وردفان الحبيلين.

وقدم مسؤول مركز العزل الصحي في ردفان الدكتور صالح حسن زين الشكر والتقدير للجهود الإنسانية المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة في ظروف صحية استثنائية كهذه، موضحًا أن المساعدات الطبية والدوائية جاءت تلبية للاحتياجات التي يحتاجها القطاع الطبي في المديرية من أجل مواجهة هذا الفيروس والأوبئة الخطيرة التي تهدد حياة الأهالي.

من جانب آخر، سيّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة إغاثية عاجلة لمديرية تريم بمحافظة حضرموت، للتخفيف من معاناة الأسر المتضررة جراء إغلاق المدينة عقب تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا.



وتضمنت القافلة الإغاثية 1000 سلة غذائية تزن (42 طنًا و800 كيلو) من المواد الغذائية والسلع التموينية الأساسية، مستهدفًا 5000 فرد من الأسر المحتاجة والمتضررة بمختلف مناطق المديرية.

وتأتي هذه المساعدات في إطار خطة عاجلة وضعتها الهيئة للتدخل الإنساني، للتخفيف عن الأسر المتضررة التي تأثرت بشكل مباشر من توقف العمل ومنع التجول الذي يطبق في البلاد خلال هذه الأيام كإجراء احترازي للحد من انتشار جائحة كورونا.



وقال حميد راشد الشامسي ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إن هذه القافلة الإغاثية تأتي ضمن توجيهات القيادة الإماراتية الرشيدة للتخفيف من معاناة الأهالي، من خلال توفير هذه السلال الغذائية للأسر المتضررة وإيصالها إلى منازل المواطنين وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع التجمعات والحفاظ على سلامة المواطنين.

وأكد الشامسي حرص الهيئة على استمرار تنفيذ هذه المشاريع الإنسانية بشكل مستمر لتصل إلى كل المواطنين المحتاجين لها في ظل الظروف التي تمر بها البلاد.



ومع إيصال المساعدات إلى أهالي تريم ارتفع عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية عام 2020م من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في حضرموت إلى (26410) سلال غذائية بوزن (1411 طنًا و928 كيلو)، حيث استهدفت تلك المعونات أكثر من (132050) فردًا من الأسر المحتاجة والمتضررة في المحافظة.

بدوره تقدم مدير عام مديرية تريم خالد هويدي بجزيل الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة على هذه الجهود الإنسانية التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر في محافظة حضرموت، شاكرًا لهم سرعة الاستجابة وتسيير هذه القافلة الإغاثية إلى أهالي مديرية تريم.

وعبرت الأسر المستفيدة عن شكرها وتقديرها لدولة الإمارات قيادة وشعبًا على هذا العون الكبير واللفتة الإنسانية، مؤكدة أن هذه السلال الغذائية جاءت في الوقت المناسب وسط معاناة الأهالي وحاجتهم الماسة لمختلف المساعدات وخاصة الغذائية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا