"بكري": المجتمع الدولي لن يصمت على عجرفة "أردوغان" (فيديو)

قال الإعلامي مصطفى بكري، إن المبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية، تأتي تأكيدًا على حرص مصر على الأمن القومي والحل السياسي للأزمة الليبية التي تعتبر امتداد للأمن القومي المصري، مشيرًا إلى أن المبادرة المصرية نصت على وقف إطلاق النار يوم الاثنين المقبل، وإبعاد المرتزقة عبر الأمم المتحدة، والتأكيد على تفكيك المليشيات، ووضع جدول زمني للانتخابات المقبلة للمجلس الرئاسي.

وتابع "بكري"، خلال مداخلة هاتفية، ببرنامج "مساءdmc"، المذاع على فضائية "Dmc"، مساء السبت، أن المبادرة المصرية التي لاقت ترحيبًا كبيرًا من المتجتمع الدولي، وستصطدم مع الأماني التركية التي تريد أن تسيطر المليشيات على الأراضي الليبية، مشيرًا إلى أن المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح أكدا أن هذه المبادرة تسعى لحل الازمة الليبية من خلال حل المليشيات. 

ولفت إلى أن أنقرة تريد السيطرة والهيمنة على ليبيا، والمجتمع الدولي لن يصمت على هذه العجرفة، والكرة الآن في ملعب المجتمع الدولي، خاصة بعد طرح المبادرة المصرية، مشيرًا إلى أن ليبيا مسألة أمن قومي لمصر، ومصر لا يمكن أن تفرط في أمنها القومي بأي حال من الأحوال.

إعلان القاهرة
وأعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية المشتعلة منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي، محذرا من التمسك بالحل العسكري للأزمة الليبية.

وقال الرئيس السيسي، خلال مؤتمر صحفي، بقصر الاتحادية مع رئيس البرلمان الليبي المستشار عقيلة صالح، وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر: "أود في البداية ان أتوجه بالشكر إلى القادة الليبيين، رئيس البرلمان الليبي المستشار عقيلة صالح والقائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر إلى الحضور القاهرة، كما أرحب كذلك بالسادة سفراء وممثلي الدول المعنية بالأزمة الليبية".

وأضاف الرئيس: "أوجه حديثى اليوم الى العالم أجمع وأقول بكل صدق إن هذين القائدين الليبين قد برهنا خلال اللقاءات التي جمعتهما خلال الأيام الماضية في القاهرة على رغبتهما الاكيدة في انفاذ إرادة الشعب الليبي المتمثلة في ان يعرف الاستقرار طريقه مجددا الى ليبيا وفى ان تكون سيادة ليبيا ووحدتها واستقلالها مصونة لا يتم الافتات عليها كائنا من كان.. فقد اثبتا انهما يضعان نصب اعينهما مصلحة ليبيا وشعبها، تلك المصلحة الليبية الوطنية تأتى قبل وفوق كل اعتبار، لقد تحليا بالمسؤولية والحس الوطني حتى امكنا بعون الله وتوفيقه التوصل الى مبادرة سياسية مشتركة وشاملة لإنهاء الصراع في ليبيا".

وأكمل الرئيس "ولعل تلك اللحظة من اللحظات المهمة التي طالما تطلعت لها خلال السنوات الماضية تلك اللحظة التي يتم الإعلان فيها عن مبادرة اذا صدقت نوايا الجميع وخلصت ستكون بداية لمرحلة جديدة نحو عودة الحياة الطبيعية الامنة والطبيعية الى ليبيا.. وانه لمن دواعي الاعتزاز ان يتم الإعلان عن ذلك من مصر والتي هدفت كل ت حركاتها المخلصة طيلة الاعوام الماضية الى انهاء معاناة الشعب الليبي وعودة الامن والاستقرار الى كافة ربوع ليبيا على اتساع ارضها".

وتابع الرئيس قائلا: يكتسب هذا اللقاء أهمية خاصة نظرا لما تشهده الساحة الليبية من تطورات إضافة الى التفاعلات الليبية المحيطة بالملف الليبي.. خطورة الوضع الراهن التي تشهده الساحة الليبية لا تمتد تداعياته الأمنية فقط داخل ليبيا بل الى دول الجوار الليبي والإقليمي والدولي، أيضا ان ما يقلقنا خلال الفترة الحالية ممارسات بعض الأطراف على الساحة الليبية رغم جهود الكثير من الدول المعنية في الشأن الليبي خلال السنوات الماضية لإيجاد حل مناسب للازمة، ويهمنى أيضا ان نحذر من إصرار أي طرف على الاستمرار في البحث عن حل عسكري للازمة الليبية وأكرر من تحذير أي طرف للبحث عن حل عسكري للازمة الليبية.

وأكد الرئيس السيسي، متابعة مصر عن كثب بالتنسيق مع الاخوة الليبيين لكافة التطورات الميدانية التي تحدث في ليبيا ورفضها الكامل لكافة اشكال التصعيد الذى من شانها زيادة تعقيد المشهد الليبي وتنذر بعواقب وخيمة في كامل المنطقة.




شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا