حمدوك: السودان طرف أصيل في مفاوضات سد النهضة

حمدوك
حمدوك

أكد عبدالله حمدوك رئيس الوزراء السوداني، اليوم الجمعة، إنه غير قلق من حدوث تصعيد مع إثيوبيا بعد التوترات الحدودية الأخيرة.

وأكد حمدوك في حوار لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن بلاده "طرف أصيل في موضوع سد النهضة، ولسنا وسطاء، ونستفيد من السد فوائد كبيرة جدا". 

وأوضح رئيس الوزراء السوداني، أن الطرفين السوداني والإثيوبي، بينهما من الآليات ما يمكن أن يساعد في معالجة الأزمة، قائلا: "إن ما قمنا به من عمل هو مساعدة الأطراف الثلاثة ووقف التصعيد والعودة لمائدة التفاوض". 

وأشار حمدوك، إلى حدوث تقدم كبير في العلاقات مع الولايات المتحدة، منوها إلى أنه كانت يتوقع "أن يحذف اسم السودان من لائحة الإرهاب بالأمس، ولكن أتوقع حدوث ذلك بشكل سريع وعاجل جدا".

وفي سياق متصل، شدد حمدوك، على أن "علاقتنا جيدة جدا مع السعودية والإمارات، ونشيد بالدعم الذي نتلقاه من الأشقاء هناك، لكننا نطمح أن ترتقي العلاقة لمجال أكبر من الهبات، ولدينا الإمكانيات والمزايا التي تمكن من حدوث هذا التكامل، ونريد علاقة سقفها بلا حدود ولا تقف في حدود المعونات بل تذهب لآفاق أرحب من ذلك".

ودافع رئيس الوزراء السوداني عن طول أمد مفاوضات السلام مع الحركات المسلحة، قائلا: "لم يكن في توقعاتنا أن يأخذ السلام هذا الوقت الطويل، إيقاف الحرب وبناء السلام مطلب أساسي لو لم يتم إنجازه فإن أي حديث عن ديمقراطية مستدامة سيكون معلقا في الهواء".