السياحة الأردنية تصدر دليل إجراءات تدابير السلامة والوقاية الصحية

بوابة الفجر
Advertisements
عممت وزارة السياحة والآثار الأردنية "دليل إجراءات تدابير السلامة والوقاية الصحية للحد من إنتشار فيروس الكورونا " الخاص بالقطاع السياحي، والذي تحدد فيه الأدوار والإجراءات لضمان سلامة المنشآت السياحية وموظفيها ،ومواقع إستقبال الزوار بحيث تكون بيئة آمنة خالية من الفيروس.

وأكدت الوزارة في بيان صحفي اليوم الخميس، أنه على الجميع الالتزام في الدليل بمستوى عال من المهنية والجدية، حرصاً على سلامة الجميع، مشيرة الى أن الدليل جاء تماشيا مع مرحلة التعافي، وعودة القطاعات السياحية للعمل مجددا بعد قرار الحكومة الصادر اليوم الخميس بفتح المطاعم والمقاهي والفنادق والنزل السياحي والمواقع السياحية يوم السبت المقبل.

وينظم الدليل العمل في المنشآت الفندقية وخدمات الإيواء والمطاعم السياحية ،والمتاحف والأماكن المغلقة، والمخيمات والنقل السياحي، ومراكز الغوص والألعاب المائية، وأدلاء السياح، حيث تم عرضه على لجنة الأوبئة والموافقة عليه.

ويهدف إلى تنظيم عمل المنشآت وأنشطة القطاع السياحي بعد إعادة النشاط للقطاع السياحي تدريجيا ضمن ضوابط وتعليمات السلامة والوقاية الصحية للحد من انتشار فيروس كورونا، بحيث تكون هذه المنشأت جاهزة للعمل مجددا.

ويضمن الدليل سلامة العاملين في مكان العمل، والزوار ومتلقي الخدمة السياحية في المطاعم السياحية والفنادق، والمتاحف،والاماكن المغلقة والمسقوفة، والعاملين في مجال النقل السياحي المتخصص، والادلاء السياحيين، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة ولجنة الأوبئة والجهات المعنية كافة.

وينص الدليل على توفير موظف للتأكد من تطبيق تدابير السلامة والوقاية الصحية حسب التعليمات الصادرة عن الجهات الرسمية ،وتوفير جهاز قياس الحرارة عند مدخل كل منشأة، بحيث يتم قياس حرارة كل شخص قبل دخوله للمنشأة، وكذلك توفير جهاز تعقيم عند مدخل المنشأة وفي الصالات العامة.

ويعتبر هذا الدليل الارشادي جزءاً لا يتجرأ من تعليمات السلامة العامة والصحة المهنية المعتمدة من وزارة السياحة والاثار للمنشات السياحية، ويطبق على جميع المنشأت، وستقوم لجان متخصصة بالتحقق من التزام المنشأت به.

وبحسب التعليمات الواردة في الدليل، والذي طلب من المنشأت تدريب العاملين عليه، يتوجب اعداد تقرير يومي يتضمن فحص الموظفين من حيث قياس درجة الحرارة والتأكد من عدم وجود عوارض العطاس والسعال و الرشح يوميا، واستخدام غرف التعقيم من قبل الموظفين إن وجدت قبل دخول المكان.

كذلك نصت التعليمات على توفير مواد تعقيم الايدي في نقطتي دخول والخروج بشكل واضح و مرئي لاستخدامها عند الدخول من قبل الموظفين، وتوفير هذه المواد ايضا في اماكن استراحة الموظفين، وإرتداء الموظفين مستلزمات الوقاية الشخصية من الكمامات والقفازات، واستبدالها بشكل مستمر وفور التلوث، وانه يتوجب على كل موظف غسل اليدين قبل بدء العمل وكل ساعة لمدة 20 ثانية أو عندما تستدعي الحاجة.
وبحسب التعليمات يتوجب مسح الاسطح المستخدمة في غرف الاستراحة والطعام للموظفين بشكل مستمر وبعد كل استخدام،واستخدام اسلال مهملات ذات اغطية فقط، والتخلص من النفايات عدة مرات في اليوم الواحد خصوصا بعد تناول الوجبات اليومية في غرف استراحة الموظفين، وغسل الايدي قبل الدخول لغرف الاستراحة والطعام، والحفاظ على ارتداء القفازات اثناء التواجد بغرفة الاستراحة، وتأمين العاملين بمستلزمات نظافة اليدين مثل الصابون السائل، ووسائل التعقيم والمناديل الصحية، ووضع لوحات ارشادية تلزم العاملين بالتعقيم المستمر والتباعد وارتداء الكمامات والقفازات.

وحقق موقع (زور الاردن من البيت) الالكتروني نجاحا حيث شهد زيارة عشرات الالاف وتم نشره في كبرى المواقع الاخبارية في المنطقة والاجنبية وخاصة ضمن الدول المستهدفة للأردن مثل اميركيا واوروبا، وذلك حسب مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات.

وقال عربيات في بيان اليوم الخميس، ان الموقع الالكتروني "زور الأردن من البيت" www.visitjordanfromhome.com سيشمل كافة المواقع السياحية الاثرية بشكل تدريجي. واضاف انه ضمن خطط الهيئة سيتم اضافة موقع المغطس بشكل "ايه آر" زيارة افتراضية" بشكل كامل بالتعاون مع موقع المغطس والشركة العالمية "تايم لوبر"، كما انه سيتم ايضا اضافة متحف البترا بالتعاون مع سلطة اقليم البترا، واضافة مسجد الملك حسين، ومتحف الدبابات وصرح الشهيد، وإضافة تجارب سياحية في منطقة العقبة.

وبين عربيات أن بإمكان الزائر لهذا الموقع مشاهدة اهم المواقع الاثرية والسياحية بتقنية التصوير الثلاثي الابعاد، لافتا الى أن هذه الخطوة تأتي تماشيا مع خطط الترويج السياحي خلال فترة الحظر والظروف الراهنة.

واشار الى ان هذه الخطوة تأتي ضمن استراتيجية الهيئة والتزامها بتقديم أرقى الخدمات وفق أعلى المعايير الدولية المتبعة لتطوير حلول ذكية ومبتكرة تتيح استخدام نظم المعلومات الجغرافية، والاستفادة منها في ترويج السياحة وتسهم في تعزيز تجارب المستخدمين في مختلف المجالات.

واوضح عربيات ان عملية التصوير ثلاثي الأبعاد لمعالم المواقع الاثرية والسياحية تمت بواسطة مجموعة كاميرات بانورامية للتصوير بمدى رؤية 360 درجة، لإنتاج بيانات ثلاثية الابعاد بدقة عالية.

وقال ان النظام يوفر بيانات دقيقة من داخل المواقع الواسعة نماذج ثلاثية الابعاد للمناطق المفتوحة، بحيث تدعم قرارات السائح المستقبلية في زيارة الموقع الاثري والسياحي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا