تعرف على أضرار الارتداء الخاطئ للكمامة

أرشيفية
أرشيفية
على الرغم من الأهمية الشديدة لارتداء الكمامات لتجنب العدوى بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وأهميتها الكبيرة لحماية الشخص والآخرين إلى جانب الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي وعلى وجه الخصوص عند حدوث تكدسات أو زحام، وبحسب ما ذكره كريس كنيون رئيس وحدة الأمراض المنقولة جنسيًا بمعهد الطب المداري في مدينة أنتويرب البلجيكية، فإنه عندما ينجح كوفيد 19 في اقتحام الخلايا ويتكاثر يساعد الجسيمات الفيروسية على أنها تنفذ من الخلايا ودخولها سوائل الجسم في الرئتين والفم والأنف، وتحمل العطسة الواحدة من المريض المصاب بفيروس كورونا على 3000 قطرة رذاذ، وبمجرد خروج الرذاذ من الفم تقطن القطرات الأكبر في الحجم على الأسطح بينما القطرات الصغيرة في الحجم تتعلق في الهواء ومن الممكن أن يستنشقها شخص سليم وغير مصاب.

ولكن يجب ارتداء الكمامة بطريقة طبية صحيحة، والتي تتمثل في ارتدائها من الخلف من ناحية الأذن وخلعها من الخلف أيضًا وبالطريقة التي أوضحها كثير من الأطباء ووضع الكمامة التي من النوع الطبي غير القطني لمدة 3 ساعات فقط مع تغييرها، وقد يؤدي الاستخدام الخاطيء للكمامة إلى مشاكل كبيرة وخطيرة للشخص الذي يرتديها من الممكن أن تؤدي به إلى الوفاة وحدوث مشاكل كثيرة صحية.

وترصد بوابة "الفجر" الأضرار الصحية التي تحدث عند الاستخدام السيء للكمامة بحسب ما ذكره موقع بولد سكاي في النقاط التالية:
1- عندما تُستخدم الكمامة بطريقة خاطئة تسبب انخفاض نسبة الأكسجين في الدماغ.
2- حدوث هبوط حاد في ضغط الدم للشخص إذا ارتدى الكمامة بطريقة خاطئة.
3- يحدث للشخص الذي يرتدي الكمامة بطريقة غير صحيحة حالات إغماء بشكل متكرر.
4- قد يصاب الشخص المرتدي الكمامة بطريقة سيئة بحالة تسمم نتيجة إعادة استنشاق الهواء مرة ثانية خلال ارتدائه الكمامة.
5- معاناة الشخص من ضعف في رؤيته ونظره بسبب حدوث تراكمات من غاز ثاني أكسيد الكربون على وجه الشخص المرتدي الكمامة بصورة خاطئة.
6- تؤدي طريقة ارتداء الكمامة بشكل خاطئ إلي حدوث ضيق في التنفس وفقد الوعي.
7- حدوث مشكلة في القلب حيث تتزايد ضربات القلب بشكل كبير من الممكن أن يؤدي هذا إلى الوفاة. 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا