مدافع بالقسم الثالث "مصفف شعر" في زمن الكورونا



تزامنا مع تعليق النشاط الرياضي، بسبب جائحة كورونا، اتجه اغلب لاعبي دوري المظاليم للعمل في أكثر من مهنة لتوفير قوت يومهم، لاسيما بعد توقف جميع الدوريات وتوقف النشاط الذي يعد مصدر الرزق الوحيد لمعظم اللاعبين .

رصد “الفجر الرياضي" معاناة لاعب نادي قفط أحد فرق المجموعة الثانية بالقسم الثالث، والذي يلجأ للعمل كمصفف للشعر لكي لا تعطلة الكورونا التي تسببت في توقف التدريبات والمباريات .

ابراهيم أيمن لاعب نادي قفط الرياضى، الذي يعد من اللاعبين القلائل الذين استطاعوا التوفيق بين لعب الكرة ومهنته كمصفف للشعر"، فهو لاعب كرة بدرجة صنايعي، حيث يعمل  طوال العام بجانب لعبه لكرة القدم من أجل لقمة العيش، وبالرغم من ذلك تألق مع جميع الفرق التي لعب لها، والتي كان آخرها نادي قفط الرياضى، وصيف المجموعة الثانية بدوري القسم الثال، الموسم الحالي. 
 

بطاقة التعارف

ابراهيم أيمن محمد فخري،  من مواليد 14_9_1996.  الذي يمتاز بإتقانه اللعب في أكثر من مركز مثل قلب دفاع، ووسط ملعب مدافع، وظهير أيسر. 

مشوار اللاعب

بدأ ايمن ممارسة كرة القدم بانضمامه لفريق الشباب بمركز شباب نجع حمادي، ليتألق مع الفريق ويتم تصعيده لفريق الدرجة الأولى، ويتالق مع الفريق، ليأتي انتقاله الموسم التالي لنادي قوص، بدوري القسم الثالث، الذي لعب له لمدة موسمين، ثم عاد لفريق نجع حمادي، انتقالات يناير الموسم قبل الماضي، لينتقل بعدها لنادي قفط مستهل الموسم الماضي، ليتألق اللاعب مع الفريق ويقدم موسمين رائعين. 

قدم ابراهيم أيمن، موسم جيد ساهم خلاله في وضع فريقه في المنافسة على الصعود لدوري القسم الثاني، التي شهدت صراع شرس مع نادى قنا الذي حسم تأهله قبل نهاية المسابقة بجولتين.

لعب ابراهيم أيمن 17 مباراة من اصل 20 مباراة هي عمر المسابقة حتى قرار تعليق النشاط الرياضي، بسبب جائحة كورونا. 

مصفف شعر

لم تمنع ممارسة كرة ابراهيم أيمن من مزاولة مهنته كمصفف شعر رجالي، التي يعتمد عليها كمصدر رزقه، بجوار ممارسه لكرة القدم، التي ربما لا دخلها الضعيف لايغنيه للإبتعاد عن مهنته، التي يعتمد عليها اعتماد كليا خلال فترة توقف النشاط. 

ولم يخجل أيمن من مزاولته لمهنة المصفف التي يتباهى بها، مؤكدا  "لقمة العيش مش عيب" وجميع الأعمال الحرة أصبحت طوق النجاه لجميع الرياضيين بعد قرار توقف النشاط الكروي. 

ويقول ابراهيم أيمن، خلال حديثه مع "الفجر الرياضي" إن عمله كمصفف شعر شرف له وعائلته، وهو ما ساعده على الزواج وتوفير عيشة كريمه له ولأسرته المكونة من ثلاث أفراد.

وأشار ايمن انه يتمنى عودة النشاط لاسيما وان هناك لاعبين لايوجد مصدر للرزق لهم سوي كرة القدم، وأن اللاعبين اللذين يعملون في مهن حرة قليلين، وقرار العودة سوف يكون طوق النجاة لهم.