"أهدر مليارات الدولارات".. "أردوغان" يسقط أمام "كورونا" بفضيحة مدوية

الديكتاتور أردوغان
الديكتاتور أردوغان
Advertisements
"نظام ديكتاتوري، حروب غبية، خراب تركيا".. هكذا أهدر النظام التركي مليارات الدولارات بسبب سياسة الرئيس الديكتاتوري التركي رجب طيب أردوغان، وسياسته القذرة في حروبات بسوريا وليبيا، ما أدى لاستنزاف الخزينة العامة التركية خلال السنوات الأخيرة.

"سياسة الديكتاتور أردوغان" تعد السبب في المعاناة المالية لتركيا، ونقص الأموال في الخزانة العامة التركية التى أهدرت في حروب سوريا وليبيا، وفقا لما نشره موقع أحوال تركية.

وارتفع الإنفاق التركي العسكري عام 2018 إلى 19 مليار دولار بسبب المغامرات العسكرية وإهدار المال في "حروب غبية"، ثم ارتفع 6% عام 2019 ليصل إلى 20.8 مليار دولار، بسبب توسعات نظام الديكتاتور في العمليات العسكرية، وظل يتزايد الإنفاق بين عامي 2009 و2019 بنسبة 27%، وفقًا لما استعرضه تقرير معهد ستوكهولم للسلام.

"فضائح بالجملة".. هكذا اكتشف الأتراك بعد انتشار وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، أن المغامرات العسكرية لنظام "الديكتاتور أردوغان"، أهدرت ملياراتهم على الأرض، وحاول "أردوغان راعي الإرهاب" إطلاق حملة تبرعات يستر بها عورة الخزانة الخاوية، وذلك في وقت تحلق المقاتلات يوميا فوق مدينة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية، وفقا لما نشره تقرير المعهد.

ويكلف تحليق طائرة إف 16 في الساعة 16 ألف دولار، يوم واحد طيران من عملية غصن الزيتون يقدر بمليون دولار، وسلاح المدفعية يقذف نحو 500 قذيفة فى اليوم الواحد هذا يعني إهدار 500 ألف دولار فى اليوم فى عملية واحدة، وأهدر النظام التركي الفاشل 50 مليون دولار خلال 100 يوم فقط من بند القذائف- بحسب تقرير المعهد.

ولا يزال أردوغان يهدر مليارات الشعب التركي بسفاهة وغرور، في الوقت الذي يبرر شركاء حزب العدالة والتنمية، تكاليف الحروب بأنها من  بقاء النظام.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا