القضاء السويسري يقرر إغلاق تحقيقاً في "فيفا" ضد بلاتر

بوابة الفجر

قال السويسري بلاتر الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اليوم الثلاثاء، أن قضاء بلاده أغلق تحقيقاً بحقه من الهيئة الكروية العالمية بخصوص منحه عقدا لحقوق البث التلفزيوني عام 2005.


وأكد بلاتر (84 عاماً) خبراً نشرته صحيفة لوموند الفرنسية، موضحاً: "أبلغت رسمياً اليوم (الثلاثاء) أن مكتب المدعي العام في الاتحاد السويسري قرر، بموجب أمر رفع مؤرخ بـ22 مايو (أيار)، إغلاق التحقيق في عقد حقوق البث التلفزيوني".


وأكد "فيفا" بخصوص هذا القرار، أنه لم يتلق حتى الآن "أي إشعار رسمي بمثل هذا القرار من قبل الوزارة السويسرية".


وأضاف: "فيفا سيدرس جميع الخيارات الشرعية كي يضمن محاسبة جميع الأشخاص المسؤولين".


وأوضح بلاتر: "هذا الإعلان شيء جيد بالفعل، خصوصاً وأنه جاء بعد 5 سنوات بالضبط من قراري التخلي عن رئاسة فيفا".


وكما كشفت صحيفتا لو موند وسودويتشه تشيتونغ الألمانية في 10 أبريل (نيسان) الماضي، فإن العدالة السويسرية أقفلت أحد تحقيقين تم فتحهما عام 2015 ضد بلاتر بتهمة "الشك في الإدارة غير العادلة وسوء الائتمان".


وأمام "فيفا" 10 أيام لاستئناف قرار مكتب المدعي العام في الاتحاد السويسري أمام المحكمة الجنائية الفيدرالية في بيلينزون.


في نهاية أبريل (نيسان) الماضي، أظهر تقرير للشرطة أن الشكوك "راسخة" حول سوء تصرف وسوء أمانة لبلاتر، بشأن صفقة منح حقوق بث تلفزيوني مثيرة للجدل إلى الاتحاد الكاريبي لكرة القدم، رغم أن قرار مكتب المدعي العام السويسري بإغلاق أحد التحقيقين كان معروفاً سلفاً.


وأشار تقرير الشرطة إلى أن شبهات القضاء كانت تتمحور حول توقيع بلاتر: "عقداً لا يصب في صالح فيفا" مع الاتحاد الكاريبي الذي كان برئاسة الترينيدادي جاك وارنر، الموقوف مدى الحياة من الاتحاد الدولي والمتهم من القضاء الأمريكي.


وتشير التقارير إلى أن بلاتر منح الاتحاد الكاريبي حقوق البث لمونديالَي جنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014، بمبلغ 600 ألف دولار أمريكي، أي أدنى بكثير من قيمتها السوقية، وكان هذا العقد الذي تم فسخه عام 2011، سيتيح لوارنر تحقيق أرباح شخصية من إعادة بيع الحقوق.


وأشارت إحدى وثائق التحقيق إلى أنه نتيجة "تقاعس السيد بلاتر أمام الاتحاد الكاريبي أو السيد وارنر، كبّد فيفا خسارة وصلت إلى 3,78 ملايين دولار".


وأضاف المحققون: "بفشله في تأكيد دعوى فيفا ضد الاتحاد الكاريبي عند علمه بذلك، وافق بلاتر على أن وارنر سيثري نفسه بطريقة غير مشروعة على حساب الاتحاد الدولي".


بيد أن مكتب المدعي العام السويسري أكد في وقت سابق من الشهر الماضي أنه لا يعتزم مقاضاة بلاتر.


وفتح القضاء السويسري تحقيقين بحق بلاتر الموقوف بشبهات فساد وسوء استغلال مالي.


والتحقيق الثاني نال القدر الأكبر من الضجة الإعلامية والدولية، والمتعلق بالدفعة غير القانونية بقيمة مليوني فرنك سويسري في العام 2011، إلى الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، الفرنسي ميشال بلاتيني.


وأدت هذه القضية الى إيقاف الرجلين في العام 2015 عن مزاولة أي نشاط مرتبط بكرة القدم، ولا يزال بلاتر يمضي فترة الإيقاف الممتدة 6 أعوام، بينما انتهت عقوبة إيقاف بلاتيني في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي (كانت ثمانية أعوام بداية وخفضتها محكمة التحكيم الرياضي إلى أربعة).