بريطانيا تعيد فتح الأسواق وبعض المدارس مع تخفيف الإغلاق

بوابة الفجر
أعيد فتح المدارس الإنجليزية، اليوم الاثنين، للمرة الأولى منذ إغلاقها قبل 10 أسابيع بسبب جائحة الفيروس التاجي، لكن العديد من الآباء خططوا لإبقاء الأطفال في المنزل وسط مخاوف من أن الوزراء يتحركون بسرعة كبيرة، وفقا لما أوردته "رويترز".

سيعني تخفيف الإجراءات الصارمة استئناف الدراسة لبعض الأطفال الأصغر سنًا، ويمكن أن يلتقي ما يصل إلى ستة أشخاص في الخارج في إنجلترا، كما يمكن إعادة فتح الأسواق الخارجية، واستئناف الرياضات التنافسية دون وجود متفرجين، وسيُسمح الآن لأكثر من مليوني شخص من أكثر الفئات ضعفًا لقضاء الوقت في الهواء الطلق.

ولكن مع تسجيل بريطانيا واحدة من أعلى معدلات الوفيات من COVID-19، يشعر الكثيرون بالقلق من أن هذا التخفيف للقيود مبكر جدًا، خصوصا مع تحذير عدد من العلماء للحكومة من أن هذا قد يؤدي إلى ارتفاع ثانٍ في الإصابة بالعدوى.

وقال وزير الأعمال ألوك شارما لتلفزيون "بي بي سي": "إن النظرة العامة من SAGE - المجموعة الاستشارية العلمية للطوارئ - هي أنه يجب علينا القيام بذلك بحذر وهذا هو بالضبط ما نقوم به."

يتصارع الوزراء مع كيفية بدء الاقتصاد، الذي دمره الإغلاق للحد من انتشار COVID-19، مع تجنب موجة ثانية محتملة من الإصابات التي قد تسبب المزيد من الضرر.

وتقول الحكومة إن تخفيف القواعد اليوم الاثنين لا يمثل سوى تخفيفًا محدودًا، ولكن كان هناك قلق من أن البلاد لا تزال غير مستعدة للتغييرات، وأن المزيد من الناس بدأوا يتجاهلون المبادئ التوجيهية بشأن الإبعاد الاجتماعي.

فقد سجلت بريطانيا أكثر من 38000 حالة وفاة بسبب الإصابة المؤكدة بـ COVID-19، بينما قدر مكتب الإحصاءات الوطنية ومصادر البيانات الأخرى عدد الوفيات من الحالات المشتبه فيها والمؤكدة بـ 48000

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا