إطلاق بوابة "الوكيل" أول يوليو المقبل في "بورسعيد" (فيديو)

بوابة الفجر
قال خالد العطار نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية الإدارية والتحول الرقمي والميكنة، إن خطة التحول الرقمي التي تنتهجها الدولة هدفها تقديم خدمات رقمية للمجتمع بكل عناصره، عن طريق تطبيقات المحمول والبوابات الإلكترونية.

وأضاف "العطار"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "وطن رقمي"، المذاع على قناة "الحدث اليوم"، مساء الجمعة أنه سيتم إطلاق بوابة "الوكيل" أول يوليو المقبل في محافظة بورسعيد ؛ التي تسمح لأى حد أن يقوم بالنيابة عن صاحب الطلب بموافقته يتقدم طلب له في مراكز الخدمات، مشيرا إلى أن المواطن يصله رسالة بطلبه؛ بالتالي المواطن سيعلم بكافة الخطوات التي يقوم بها الوكيل نيابة عنه.

وأوضح أن بوابة "الوكيل" تسمح باستخراج بطاقة أو رخصة مرور أو صورة توكيل، مشيرا إلى أنه سيتم الدفع مقابل الخدمة بصورة رقمية.

ولفتت نائب وزير الاتصالات إلى أن خدمات بورسعيد الرقمية سيتم الانتهاء منها نصف الشهر المقبل.

وفي وقت سابق، ذكرت وزارة الاتصالات أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حقق أعلى معدلات للنمو خلال التقارير التي صدرت مؤخرا حول المؤشرات الاقتصادية للعام المالي الحالي، حيث تجاوزت معدلات نمو القطاع نسبة 15% وبلغت في أحد التقارير نسبة 18%.

وأوضحت أن استراتيجية الوزارة ترتكز علي عده محاور أهمها هو بناء قاعدة ثرية وعريضة من القدرات المتعمقة في كافة أطياف الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحديثة من أجل بناء حلول تكنولوجية متميزة لمجابهة التحديات في مختلف مناح الحياة في المجتمع، والمنافسة في الأسواق الإقليمية والدولية؛ مستعرضا أهم المبادرات والمشروعات التي يتم تنفيذها للوصول إلى هذا الهدف والتي تشمل تدشين 8 مجمعات للإبداع التكنولوجي وفروع لمعاهد التدريب التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات داخل الحرم الجامعي في 8 محافظات مختلفة لتمكين الشباب من الطلبة والخريجين من تلقي الدورات التدريبية المتخصصة والاستفادة من برامج رعاية الابداع.

وكشفت الوزارة عن إنشاء أكاديمية رقمية "مهارة تك" تحتوي على أكثر من 100 ساعة من المحاضرات يلقيها خبراء متخصصون في 9 محاور مختلفة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى تنفيذ مبادرة فكرتك شركتك بالتعاون مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي التي يتم من خلالها احتضان وتمويل الأفكار المتميزة للشباب في مختلف مجالات صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحويلها لمشروعات تجارية، كما تم البدء في انشاء مدينة المعرفة في العاصمة الإدارية الجديدة والتي تشمل مجموعة من معاهد التدريب والأكاديميات المتخصصة في بناء القدرات بهدف إتاحة فرص تدريبية متعددة للشباب بدءا من العام المقبل.

وأكدت الوزارة في كلمتها أنه يتم المضي بخطى ثابتة نحو إقامة مجتمع رقمي حيث سيشهد النصف الثاني من العام الحالي تحويل مدينة بورسعيد إلى أول مدينة رقمية في مصر كمشروع تجريبي يتم خلاله إطلاق 25 خدمة حكومية رقمية رئيسية تباعا من خلال مجموعة من المنافذ تشمل بوابة مصر الرقمية على الانترنت، وتطبيقات المحمول، ومكاتب البريد المصري، ومراكز الاتصال حتى يتاح لكافة فئات المجتمع الحصول على هذه الخدمات الرقمية، كما تم البدء في تنفيذ عدد من المشروعات الرقمية ومنها مشروع التأمين الصحي، وميكنة الضرائب بالتعاون مع وزارة المالية، وتطوير المناطق الاستثمارية، كما تم اطلاق أول اطلس متكامل لممتلكات وزارة الأوقاف لإدارتها وترشيد مواردها، وذلك بالإضافة إلى اطلاق حزم من الخدمات الحكومية بالتعاون مع كافة قطاعات الدولة.

وذكرت الوزارة أنه يتم العمل على تبني التكنولوجيات الحديثة، كما تم الانتهاء من وضع الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للثلاث سنوات المقبلة تم من خلالها تحديد المجالات التي سيتم التركيز عليها للاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، وكذلك تحديد الخبرات المتنوعة المطلوبة في هذا المجال الهام، موضحا أنه يتم التواصل مع عدد من الدول المتقدمة في هذا الشأن ومنها الصين وروسيا واليابان ورواند وجنوب أفريقيا والسعودية والامارات للتعاون في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثل الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي والبرامج المدمجة وعلوم البيانات؛ مؤكدا أن هناك فرص كبيرة للشركات الناشئة والشباب المصري المبدع في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للعمل والتوسع في الأسواق الإقليمية والدولية ولاسيما في الدول الافريقية.

وأشادت الوزارة بأبرز المشروعات التي تقدمها الشركات المشاركة بالمعرض؛ وبالأفكار الخلاقة والمتميزة التي استعرضها الشباب والتي تمثل حلولا تكنولوجية إبداعية في مختلف القطاعات.