عاجل.. شعبة صناعة الأدوية تكشف سبب نقص أدوية البرد والصداع بالصيدليات

بوابة الفجر

حذر الدكتور أسامة رستم نائب رئيس شعبة  الأدوية باتحاد الصناعات المصرية، من أن تداول معلومات خاطئة عن بعض الفيتامينات وأدوية  البرد والصداع  لاستخدمها في الوقاية أو العلاج من فيروس كورونا المستجد قد تؤدي إلى نقصها بالصيدليات، وحرمان المرضى الذين يحتاجون إليها من شرائها.

 

 

وقال "رستم" في تصريحات لـ" الفجر"، " إن أدوية الأمراض المزمنة متوفرة بالصيدليات حتى الآن وفي حالة نقص أي منها يكون لها بديل في السوق  يحمل اسم  تجاري آخر يحصل عليه المريض وسيؤدي معه  بنفس فعالية الدواء الناقص لأنه يحتوي على نفس المادة الفعالة ، ولكن الأزمة تحدث  في أدوية البرد والصداع وبعض الفيتامينات التى  يتم  تداول أسمائها مؤخرا على مواقع التواصل الإجتماعي بداعي أنها تستخدم في العلاج والوقاية من فيروس كورونا المستجد، ويقوم عدد كبير من المواطنين بشرائها و تخزينها.""

 

وتابع" رستم" الأزمة تحدث هنا عندما بدأ بعض المواطنين في تخزين أدوية البرد والصداع والفيتامينات بداعي استخدمها عند الشعور بأي أعراض مرض كورونا، رغم أنها لم تثبت أي دراسة حديثة من الدراسات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية  فعالية تلك الأدوية في العلاج أو الوقاية من فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن الشركات التى تنتج  مثل هذه الأدوية غير قادرة على تلبية الطلب المرتفع جدا عليها في هذا التوقيت.


وزارة الصحة تحذر من بروتوكولات علاج  متداولة على مواقع التواصل الإجتماعي:


وكانت وزارة الصحة  قد أعلنت اليوم أن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من بروتوكولات علاج لفيروس كورونا، أو بروتوكولات العزل المنزلي ليست تابعة للوزارة وغير دقيقة، حيث إنها ليست البروتوكولات نفسها التي يتم تطبيقها داخل المستشفيات أو خارجها، مشددة على عدم تداول تلك البروتوكولات الخاطئة مما قد يشكل خطورة كبيرة على حياة المرضى أو يسبب ارتباكًا للفرق الطبية العاملة في مستشفيات الفرز والعزل، مشيرة إلى أن البروتوكولات العلاجية المتبعة لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد، والوحيدة التي يتم تطبيقها، تم وضعها من قبل اللجنة العلمية المشكلة بقرار وزيرة الصحة والسكان، مشيرًا إلى أن اللجنة قامت بإعداد ذلك البروتوكول العلاجي بناء على ما توافر من معلومات من جميع دول العالم منذ ظهور الفيروس، وذلك في ظل استمرار مرحلة الأبحاث على العقاقير التي تعالج الفيروس.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا