قطر: تسجيل 1993 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات

بوابة الفجر

أعلنت وزارة الصحة العامة في قطر، اليوم الجمعة، عن تسجيل 1993 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا (كوفيد-19).

كما نوهت الوزارة، إلى تسجيل 3 حالات وفاة جديدة بسبب الفيروس، ليصبح إجمالي الوفيات داخل الدولة 36 حالة.

كما سجلت الوزارة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، إدخال 20 حالة للعناية المركزة بسبب المضاعفات الصحية الناتجة عن الاصابة بالفيروس، ليصل بذلك مجموع الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة حاليا إلى 216 حالة.

وأوضحت وزارة الصحة أن الحالات الجديدة المصابة بالفيروس تعود لأشخاص من العمالة الوافدة كانوا قد أصيبوا نتيجة مخالطتهم لأفراد تم اكتشاف إصابتهم سابقا، بالإضافة لتسجيل حالات إصابة جديدة بين مجموعات من العمالة في مناطق مختلفة.

وكشفت وزارة الصحة أن الإصابات بين المواطنين والمقيمين شهدت ارتفاعا حيث تضاعفت أعداد المصابين نتيجة العدوى التي انتقلت بين الأفراد بسبب التجمعات العائلية والتزاور بين والأصدقاء والأسر الممتدة وتجاهلهم الإجراءات والتدابير الوقائية.

هذا وأظهرت آخر بيانات وأرقام جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية، اليوم الجمعة، عن حصد فيروس كورونا حتى الآن أرواح أكثر من 360 ألف شخص، فيما تجاوز عدد المصابين 5.8 مليون في مختلف أنحاء العالم.

وأضافت الجامعة الأمريكية، أن عدد حالات الوفاة بسبب كورونا بلغ حتى صباح اليوم الجمعة، 360 ألفا و332 شخصا، حيث تم تسجيل خلال الـ24 ساعة الماضية، 4644 حالة وفاة في مختلف أنحاء العالم.

وبلغ عدد المصابين 5 ملايين 813 ألفا و919 مصابا، وبحسب الأرقام تم تسجيل 118 ألفا و919 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية في مختلف أنحاء العالم.

وسجلت الولايات المتحدة أكبر عدد للوفيات بلغ حتى الآن نحو 102 ألف، فيما تجاوز عدد المصابين فيها 518 ألف مصاب.

وسجلت بريطانيا ثاني أكبر حصيلة وفيات حتى الآن بلغت نحو 38 ألف حالة وفاة، تليها إيطاليا بحصيلة تجاوزت أكثر 33 ألف حالة وفاة، وفي المرتبة الرابعة فرنسا بـحصيلة بلغت 28665 وفاة، تليها إسبانيا بـحصيلة بلغت 27119 وفاة.

وفي البرازيل تم تسجيل ارتفاعا حادا في عدد الوفيات وكذلك عدد المصابين، في الأيام الأخيرة، حيث توفي حتى الآن 26754 شخصا، وحلت الثانية بعد الولايات المتحدة من حيث عدد المصابين بحصيلة تجاوزت 438 ألف مصاب.

ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 4,946 مليون إصابة، بينهم أكثر من 322 ألف حالة وفاة، وأكثر من 1,936 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. 

كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.