رئيس الوزراء الأيرلندي يعلن إجراء جديد بشأن التعامل مع فيروس كورونا

بوابة الفجر
أثار رئيس الوزراء الأيرلندي، ليو فارادكار، اليوم الجمعة، احتمال بخفض قواعد التباعد الاجتماعي إلى النصف من مترين إلى متر إذا انخفض معدل الإصابة بفيروس كورونا المستجد بشكل أكبر في دفعة محتملة للمطاعم والحانات التي لا تزال مغلقة.

وقال "فارادكار" لمحطة راديو FM104 في أيرلندا: "قبل أن نتمكن من تخفيف هذه القاعدة وربما تقليلها إلى 1 (متر)، وهو ما أعرف أن الكثير من الناس يرغبون فيه، نحتاج فقط إلى رؤية الفيروس ينزل أكثر قليلاً"، كما أوردت وكالة "رويترز".

وأضاف: "لم نصل إلى هذه المرحلة بعد، ولكن أعتقد أن هناك فرصة جيدة للوصول إلى هناك، ليس بعد تمامًا".

وأوضح، اليوم الجمعة: "أريد بالتأكيد تسريع ذلك. إن الأرقام التي ستخبرنا حقًا ما إذا كنا ما زلنا نسير في الاتجاه الصحيح".

في مواجهة واحدة من أطول عمليات الإغلاق في أوروبا، دعا قطاع الضيافة في أيرلندا إلى تخفيف الإرشادات بما يتماشى مع عدد من الدول الأوروبية الأخرى، قائلًا، إنه يمكن أن يكون هذ هو الفارق بين إعادة فتح بعض الشركات أم لا.

ظل العدد اليومي لحالات الفيروس أقل من 100 لمدة 13 يومًا من آخر 14 يومًا وتقلص ما يسمى بـ "معدل التكاثر" أكثر إلى 0.4 إلى 0.5 هذا الأسبوع، وهو اتجاه وصفه أكبر علماء الأوبئة في البلاد بأنه "مستقر بشكل مذهل."

خففت أيرلندا جزئيًا قيود الإقامة في المنزل الأسبوع الماضي، وهي أول خطة من خمس مراحل تشهد حاليًا افتتاح المطاعم فقط في أواخر يونيو، والفنادق في يوليو، وأخيرًا الحانات في أغسطس، بعد وقت طويل من العديد من الدول الأوروبية.

أُعيد فتح المطاعم في إيطاليا، وهولندا، والنمسا، والبرتغال، وألمانيا بإرشادات فضفاضة من 1 إلى 1.5 متر. استفاد المشغلون في جمهورية التشيك وأيسلندا وسويسرا الذين اضطروا إلى التمسك بطول مترين من الانفتاح منذ مايو في محاولة لإنقاذ بعض من فصل الصيف المزدحم.

وقال فارادكار يوم الأربعاء، إنه يأمل أن يكون في وضع يمكنه من تسريع خطة إعادة افتتاح الأسبوع المقبل.