بريطانيا تسجل 377 وفاة جديدة ليرتفع الاجمالي إلى 37837

بوابة الفجر
سجلت وزارة الصحة البريطانية، اليوم الخميس، 377 وفاة جديدة ليرتفع العدد الاجمالي إلى 37837.

ويذكر أن أغلقت السلطات البريطانية سفارتها وسحبت دبلوماسييها من كوريا الشمالية.

وفي وقت سابق، انتهكت كلاً من كوريا الشمالية ونظيرتها الجنوبية اتفاق الهدنة الذي يحكم حدودهما المشتركة عندما تبادلت قواتهما إطلاق النار في 3 مايو، حسبما أعلنت قيادة الأمم المتحدة بقيادة الولايات المتحدة.

خلص فريق تحقيق خاص من قيادة الأمم المتحدة المتعددة الجنسيات إلى أن القوات من كلا الجانبين انتهكت الاتفاقية، التي كانت سارية منذ الحرب الكورية 1950-1953 التي انتهت بهدنة بدلاً من معاهدة سلام، كما أوردت وكالة "رويترز".

وقالت قيادة الأمم المتحدة، في بيان، إن القوات الكورية الشمالية في موقع حراسة ارتكبت مخالفة عندما أطلقت أربع طلقات من ذخيرة 14.5 ملم على موقع حراسة تابع لقيادة الأمم المتحدة على الجانب الجنوبي من خط ترسيم الحدود العسكرية الذي يقسم المنطقة المجردة من السلاح.

وقال مسؤولون من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، إنهم يعتقدون أن الطلقات النارية كانت مجرد حادث، لكن الأمم المتحدة قالت، إن "التحقيق لم يتمكن من تحديد ما إذا كانت الطلقات الأربع أطلقت عمدا أو عن طريق الخطأ".

وقال بيان قيادة الأمم المتحدة، إن المسؤولين العسكريين الكوريين الشماليين أقروا بتلقي أسئلة من المحققين، لكنهم لم يقدموا ردًا رسميًا.

وخلصت قيادة الأمم المتحدة إلى أن القوات الكورية الجنوبية انتهكت أيضًا اتفاقية الهدنة عندما أطلقت نيران طلقاتها النارية باتجاه كوريا الشمالية بعد نصف ساعة.

وقالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، إنها تأسف لنتائج الأمم المتحدة، وتفتقر إلى تحقيق جوهري في دور كوريا الشمالية.

وقال بيان للوزارة، إن الجيش الكوري الجنوبي اتبع الإجراءات المناسبة في الرد على إطلاق النار.

تشرف قيادة الأمم المتحدة، التي يقودها جنرال أمريكي، على الشؤون في المنطقة المجردة من السلاح (DMZ) المحصنة بشدة بين الكوريتين، والتي لا تزال من الناحية الفنية في حالة حرب.

ولم تعلق كوريا الشمالية علنا على الحادث.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 5,643 مليون إصابة، بينهم أكثر من 350 ألف حالة وفاة، وأكثر من 2,408 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا