تحدد اتجاه قبلة الصلاة.. قصة تعامد الشمس على الكعبة المشرفة

أرشيفية
أرشيفية
تعتبر ظاهرة شيقة، ينتظرها علماء الفلك، وهي لحظة تعامد الشمس على الكعبة المشرفة بالمسجد الحرام، التي تشهدها سماء مكة المكرمة ظهر غدا الأربعاء الساعة 12:18 ظهرا، حيث تحدث مرتين في العام.

ويرصد "الفجر".. أبرز المعلومات عن تعامد الشمس على الكعبة المشرفة بالمسجد الحرام، كالاتي.

١. يشهد غدا الأربعاء، ظاهرة شيقة، تعامد الشمس على الكعبة المشرفة بالمسجد الحرام الساعة 12:18 ظهرا، في سماء مكة المكرمة.

٢.سيختفى ظل الكعبة المشرفة تماما ويصبح ظل الزوال صفرا وهو التعامد الأول من اثنين محسوبين هذه السنة.

٣. الشمس سيكون تعامدها على انحناء 90 درجة. 

٤. تحدث ظاهرة تعامد الشمس نتيجة لموقع الكعبة المشرفة ما بين خط الاستواء ومدار السرطان فأثناء الحركة الظاهرية للشمس عبر قبة السماء تصبح على استقامة مع الكعبة أثناء انتقالها من خط الاستواء إلى مدار السرطان خلال شهر مايو.

٥. وعند عودة الشمس جنوبا إلى خط الاستواء قادمة من مدار السرطان في شهر يوليو.

٦. بينما المناطق الواقعة في خطوط عرض أقل من 23.5 درجة شمالا وجنوبا كلها تشهد هذه الظاهرة مرتين في السنة ولكن بأوقات مختلفة تعتمد على خط عرض ذلك المكان، وتتميز به أماكن قليلة محصورة بين خط الاستواء ومداري السرطان والجدي.

٧. وتستخدم ظاهرة التعامد في تحديد اتجاه القبلة بطريقة بسيطة لا تقل في دقتها عن تطبيقات الهواتف الذكية.

٨. تستخدم ظاهرة التعامد أيضا في حساب محيط الكرة الأرضية بدون أي مساعدة من التكنولوجيا الحديثة.

٩. ظاهرة تعامد الشمس فوق الكعبة المشرفة تحدث وقت الأذان لصلاة الظهر الساعة 12:18 بتوقيت مكة المكرمة.

١٠. لا يفصل زواية ارتفاع الشمس عن التعامد التام سوى 0،07 من الدرجة.

١١. تحدث ظاهرة تعامد الشمس على الكعبة الأولى يوم 27 مايو من كل عام.

١٢. بينما تحدث ظاهرة تعامد الشمس الثانية يوم 15 يوليو من كل عام.

١٣. سبب تعامد الشمس فوق الكعبة المشرفة يعود إلى ميلان محور دوران الأرض بزاوية قدرها 23.5 درجة والذي يؤدى إلى انتقال الشمس "ظاهريا" بين مدارى السرطان شمالا والجدي جنوبا مرورا بخط الاستواء أثناء دوران الأرض حول الشمس مرة كل سنة.