بلاغ يتهم منى مينا بتحريض الأطباء على الإضراب ونشر أخبار كاذبة

بوابة الفجر
تقدم الدكتور سمير صبري المحامي بالنقض والدستورية العليا، ببلاغ عاجل للنائب العام ولنيابة أمن الدولة العليا ضد الدكتورة مني مينا عضو مجلس نقابة الأطباء الأسبق، لتعمدها نشر أخبار كاذبة عبر شاشات القنوات المعادية للدولة وتحريض الأطباء أبطال الجيش الأبيض علي الانقسام والإضراب .

وقال صبري: تعرف معادن الجميع وقت الأزمات، تفرز الغث من السمين وتعرف من يقف في خندق واحد مع دولته وأجهزتها ومن ينجر بالتشكيك والاتهامات الباطلة لبئرالعداء للدولة، في وقت الحرب.

واستكمل صبري: "الجميع يعلم حجم التضحيات التي يقدمها أبطال القطاع الطبي في مصر، هم الأن على خط المواجهة الأول في عمليات قتال فيروس كورونا، تلك المعركة لا تقلدضراوة عن معركة دحر أذناب الإرهاب في سيناء، فالمقاتل المصري فدائي في الحالتين، وكذا العدو متشابه وهدفه سلب الحق في الحياة".

وأضاف صبري: "وسط حملات الدعم والشكر التي يقودها أبطال مصريين لدعم القطاع الطبي في مصر بكافة أفراده تخرج علينا الدكتورة منى مينا عضو مجلس نقابة الأطباءالأسبق ( المبلغ ضدها ) بوابل من الهجوم على المنظومة الطبية في مصر؛ من مينا التي اعتادت أن تصطاد في الماء العكر، وتجري مداخلات مع قنوات الشرق ومكملين والجزيرة وتهاجم القطاع الطبي والمنظومة الصحية في مشهد أقل مايوصف أنه خروج عن المألوف ومحاولة لشق الصف وتكسير "المقاديف" وهدم الروح المعنوية لهؤلاء الأبطال والتحريض وباسلوب فج للأطباء لعمل اضراب عن العمل". 

واستطرد صبري: "لم أتوقع أن تخرج هذه المرة لتهاجم الدولة ممثلة في قطاعها الصحي، لاسيما ان ذلك الوباء يضرب العالم بأكمله وليس دولة بعينها، وجميعنا يدرك حجم الاجراءات التي اتخذتها الدولة المصرية لحماية المواطنين ومنع انتشار ذلك الوباءرافعة شعار حياة المواطن أهم من أي شيء مهما كان حجم الإنفاق وإعلان تخصيص 100 مليار جنية لمواجهة أزمة فيروس كورونا، وتلاها توفير ملايين الجنيهات للإنفاق على توابع الأزمة، مما يعكس اتجاه الانضباط الذي اتخذته الدولة منذ البداية.. لكن لا عجب في ذلك، لأن بعض الأشخاص لا خير لهم ولا خير فيهم، خاصة حينمايكون الإنتقاد بشكل دائم بهدف الهدم وليس بهدف البناء، كشفهم المواطن وسيظل يكشفهم في الأزمات".

وأكد صبري: "كان الأجدي لمني مينا ان تعلن عن مبادرة لمساندة القطاع الصحي في مصر أوتتطوع لمواجهة كورونا مع الجيش الأبيض من داخل المستشفيات أو تعاون الاطباء باي شكل اخر على اعتبار انها طبيبة ولكنها اختارت ان تحبط جيش مصر الأبيض من خلال الهجوم عليهم وعلي القطاع الصحي في مصر من خلال القنوات المعادية للدولة المصرية".

واختتم صبري: "لما كان هذا المسلك وهذا التحريض في هذا الوقت الحرج يشكل اركان جريمةالخيانة العظمي مما يحق معه للمبلغ ان يتقدم بهذا البلاغ ملتمسًا التحقيق فيما ورد به وتقديم المبلغ ضدها للمحاكمة الجنائية العاجلة" 

وقدم صبري المستندات المؤيدة لبلاغه