جريمة السحور.. استمرار حبس قاتل زوجته بأكتوبر

أرشيفية
أرشيفية
أقدم شاب على قتل زوجته داخل شقتهما بمنطقة ٦ أكتوبر، لنشوب خلافات كثيرة، ولشكه في سلوكها، فسدد لها عده طعنات متفرقة بجسدها، واستمعت النيابة العامة، لاعترافاته، فقرر قاضي المعارضات، بمحكمة جنوب الجيزة، استمرار حبسه ١٥ يوما على ذمة التحقيقات.

وقررت النيابة، في وقت سابق عرض المتهم على الطب النفسي لبيان سلامه قواه العقلية من عدمه، وكما أمرت النيابة، في وقت سابق بتشريح جثه الزوجة، للوقوف على ظروف الواقعة وملابساتها.

وأدلى الزوج باعترافات تفصيلية أمام النيابة العامة، بأكتوبر، حيث قال إنه متزوج منذ سنوات ولديهما طفلان، وأنه في الفترة الأخيرة كان يشك في سلوك زوجته، ويوم الجريمة، نشبت خلافات كبيرة بينه وبين زوجته، مما اضطر أحد أصدقائه ويقطن معهم بذات العقار للتدخل لحل تلك الخلافات، ويدافع عن الزوجة.

وكشفت اعترافات الزوج، عن أنه وقت تدخل صديقه لحل الخلافات، عاد الشك إلى قلبه وتأكد أن زوجته على علاقة غير شرعية، بسبب دفاعه عنها، فقرر التخلص من زوجته وقتلها، مما أصاب الصديق أيضا. 

وكشفت التحقيقات، أن الزوج كان دائم الخناق مع زوجته، وكان يعتدي عليها بالضرب أمام اولادهما، وفي يوم الجريمة قبل موعد السحور اشتدت الخلافات بينهما، ما جعل الزوج يستل سكينا من المطبخ ويسدد لزوجته طعنات، وحاولت الضحية الاستغاثة بجيرانها، وفور وصولهم، كانت لفظت أنفاسها الأخيرة.

بداية الواقعة، تلقت غرفة النجدة بالجيزة بلاغا يفيد وقوع مشاجرة ومصابين داخل شقة بمدينة 6أكتوبر، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتبين من خلال التحريات أن شاب سدد عدة طعنات لزوجته، بسبب خلافات عائلية.

وباجراء التحريات، تحت إشراف اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة، أن المتهم متزوج من المجني منذ سنوات، وفي الفترة الأخيرة كان يشك في سلوكها، مما دفعه لقتلها وتسديد عده طعنات لها، فتمكنت القوات الأمنية من القبض عليه، وباشرت النيابة التحقيق.

جريمة نهار رمضان".. التفاصيل الكاملة في مقتل "ضحية الغدر" بالعمرانية

في نهار رمضان.. ظهر يوم الجمعة، قادت قدما الشاب "وليد. ا" والشهير بـ"أبو حمزة"، ليوم فراقه، ونهايته على أيدي سائق "توك توك" لا يعرف للمسؤولية معنى، ولا يحترم الآخرين، حيث كان المجني عليه يتجول في شارع العامل، المتفرع من شارع مستشفى الصدر بالعمرانية، وكعادة شهر رمضان الشارع يكون مزدحمًا قبل الإفطار، ودون أن يعلم الشاب "الضحية" أن سيره في الشارع يكتب نهايته.

جاء "التوك توك" من خلفه، وخبطه بسرعة، ولكن بدلا أن يقدم الأسف، قدم صاحب "التوك توك" الإهانة عندما عاتبه الضحية لأن يسوق بسرعة كبيرة رغم وجود الكثير من الناس في الشارع، ولكن السائق قرر أن يدخل في مشادة كلامية كبيرة، وعلى إثرها، استل "آلة حادة" سكينا وطعنة ٣ طعنات في الصدر

غارقًا في دمائه.. كان المشهد القاسي لأهالي هذا الشارع، حاولوا ملاحقه الشاب الضحية، ولكن كان لفظ أنفاسه الأخيرة، وكتبت نهاية الشاب وهو صائما في ذلك الشهر الكريم.

بداية الواقعة، كان بلاغ ورد لضباط مباحث قسم شرطة العمرانية بنشوب مشاجرة وسقوط قتيل، على الفور انتقل رجال المباحث لمكان الحادث، وتبين وجود جثة شخص يدعى "وليد. ا"، وبه آثار طعنات.

وبعمل التحريات تبين نشوب مشاجرة بين المجني عليه وسائق توك توك على أثرها قام المتهم بطعن المجني عليه بآلة حادة، ولقي مصرعه في الحال، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا