المصريون يتحدون "كورونا".. زحام على محال بيع الكنافة (صور)

جانب من الزحام
جانب من الزحام

في تحدٍ صارخ للمصريين في مواجهة فيروس كورونا، تجمع العشرات من المواطنين على محال بيع الكنافة والقطايف، قبل ساعات قليلة من قدوم شهر رمضان الكريم، وسط اختفاء تام لكل إجراءات الوقاية، والإجراءات الاحترازية التي طالبت بها وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.


لم يتخذ أيضًا أصحاب المحال أي إجراءات احترازية في تنظيم عملية البيع والشراء، أو تنظيم الزحام أمام الزبائن، وغياب تام لوعي المواطنين، وذلك رغم كل التحذيرات التي قامت بها الدولة، عن طريق أجهزتها التنفيذية، وفرض العديد من الإجراءات الاحترازية، تفاديًا لأي أزمات.


التقطت عدسة "الفجـر"، تكدسًا لعشرات المواطنين أمام عدد من محال بيع الكنافة والقطايف بمحافظتي الجيزة والقاهرة؛ حيث اتضح عدم التزام المواطنين بعدد من المناطق، بالإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة، على الرغم من تطبيق حظر للتجوال، وإطلاق عدد كبير من حملات التوعية، للحد من انتشار الفيروس، وراهنت وزارة الصحة الفترة المقبلة على وعي الشعب المصري في احتواء الأزمة، وذك على الرغم من العرب والهلع الذي يسببه الفيروس للكثيرين، إلا أن البعض لازال غير مدرك لخطورة الأزمة.


وقررت الحكومة اليوم الخميس،
عودة تقديم بعض الخدمات ومنها فتح وإعادة العمل بعدد من الخدمات اعتبارا من الأسبوع القادم فيما يخص الشهر العقاري وجلسات إعلام الوراثة بالمحاكم، واعتبارا من الأسبوع القادم سيتم السماح بترخيص المركبات الجديدة، وذلك بالإضافة إلى فتح المراكز التجارية والمحال طوال أيام الأسبوع حتى الخامسة بما فيها يومي الجمعة والسبت.


واستعرضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الموقف الحالي لفيروس "كورونا المستجد" في مصر، وذلك فيما يتعلق بإجمالي عدد المصابين، وحالات الإصابة الجديدة، وعدد حالات الشفاء، والحالات التي تحولت نتيجتها من إيجابي إلى سلبي، وعدد الوفيات الجديدة، فضلًا عن إجمالي عدد الوفيات حتى الآن
.

 

وأوضحت أن معدل الإصابة في مصر أصبح 36 لكل مليون حالة، بحسب أخر الإحصائيات في هذا الشأن، وهو عدد قليل مقارنة بمعدل الإصابة العالمي الذي يبلغ 335.5 لكل مليون حالة مصابة.


وتطرقت الوزيرة إلى الحديث عن إجمالي أعداد الحالات المحولة من مستشفيات العزل إلى عدد من المدن الجامعية ونُزل الشباب، بواقع 919حالة.