مصانع السلاح الإسرائيلية تقرر إنتاج أجهزة تنفس صناعي لمواجهة أزمة كورونا

بوابة الفجر
مع تزايد أعداد المصابين فى إسرائيل بفيروس كوفيد 19 بصورة متسارعة لم تكن متوقعة، وتخطى عدد المصابين حاجز الـ10 آلاف مصاب، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية عن إمكانية تعرض إسرائيل لكارثة إنسانية خلال الفترة القادمة، فى ظل النقص الحاد فى عدد أجهزة التنفس الصناعى التى لها الدور الأساسى فى علاج المصابين من الفيروس القاتل فى مراحله الأولى.

وكشفت صحيفة معاريف العبرية، أن المركز التكنولوجى القومى لمكافحة فيروس كورونا، برعاية وتحت قيادة إدارة الأبحاث وتطوير السلاح والبنية التكنولوجية بوزارة الدفاع، بالتعاون مع شركة "ألبيت معراخوت" المتخصصة فى انتاج السلاح، قررا إنشاء خط انتاج لتوفيرالألاف من أجهزة التنفس الصناعى للمرضى أصحاب الحالات المتوسطة.

ومن المقرر أن يعتمد خط الانتاج على تكنولوجيا من نوع خاص، قامت شركة ستارت اب الإسرائيلية بتطويرها، لإنتاج أجهزة تنفس صناعى اوتوماتيكية ذكية، وبدأت الشركة بالفعل فى تجهيز الأماكن التى سيقام عليها المشروع، وخط الإنتاج.

وأشارت شركة "البيت معراخوت" فى بيان لها، أن اجهزة التنفس الجديدة، ستتيح للمراكز الطبي والمستشفيات، توفير عملية التنفس الصناعى الأولى والحيوية للمرضى،وستتيح ذلك لألاف المرضى، ووضع حد للنقص فى الاجهزة الذى عانت منه اسرائيل مؤخرًا.

وأوضحت أن الموديل الذى تم الاتفاق عليه لشكل ومواصفات جهاز التنفس الجديد،سيتم انتاجه خلال ايام قليلة، بطاقة انتاجية تقدر بـ500 جهاز يوميا.