"بنوك مصر" تطلق مبادرة لدعم المتضررين من فيروس كورونا

اتحاد بنوك مصر
اتحاد بنوك مصر

أعلن اتحاد بنوك مصر عن إطلاق مبادرة جديدة بالتعاون مع البنك المركزي المصري لدعم المتضررين من أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكشف المستند الذى حصلت بوابة الفجر على نسخة منه أنه سيتم التبرع بحسب الأرباح السنوية للبنك والتى تم تقسيمها إلى 4 مجموعات كالتالى:

بنوك حققت  أرباحا سنوية العام الماضى تساوى أو أكبر من 5 مليار جنيه ، بالتبرع بمبلغ 80 مليون جنيه.

مجموعة بنوك أرباحها من 3 إلى 5 مليار جنيه ، التبرع بمبلغ 40 مليون جنيه.

مجموعة البنوك التي أرباحها السنوية عن العام الماضى من 1 إلى 3 مليارات جنيه ، التبرع بمبلغ 20 مليون جنيه.

مجموعة البنوك التي أرباحها السنوية أقل من مليار جنيه ، يقوم كل بنك فيها بالتبرع بمبلغ 10 ملايين جنيه.

وقال اتحاد بنوك مصر، إنه بالنظر إلى أن مدة الأزمة غير معلنة ، فسيتم تقسيم مبلغ الدعم على ثلاث أشهر متتالية (أبريل – مايو-يونيو).

ولفت إلى أنه بخصوص مساهمة العاملين بالبنوك ، فلكل موظف الحرية فى التبرع بالقدر الملائم وفقا لرؤيته واختياره وفى ضوء سياسة كل بنك.

وكشف اتحاد بنوك مصر عن موافقة البنك المركزي المصرى على فتح حساب للمبادرة ببنك مصر (ح/الطوارئ والأزمات رقم 2030).

واختتم المستند: "إن العمل الجماعى والتكامل وتنسيق مساهمات القطاع المصرفى فى هذا الخصوص ، سوف يكون له عظيم الأثر فى تعبئة الموارد ، وتعزيز القدرة على مساندة وطننا فى التغلب على هذه الأزمة"، وانتهي بتوقيع محمد الإتربي رئيس اتحاد بنوك مصر.



وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الإثنين، ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) إلى 196 حالة.

وكشف مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 18 حالة بينهم أجنبيان و16 مصريًا من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

ونوه بارتفاع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 150 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 196 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضح أنه تم تسجيل 47 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، بينهم عائدون من الخارج إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا.

وأردف أن ذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة حالة واحدة لمصرية تبلغ من العمر 44 عامًا من محافظة القاهرة، وأنها توفت فور وصولها المستشفى.

وقال: إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الإثنين، هو 656 حالة من ضمنهم 150 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و41 حالة وفاة.

وأكد مجددًا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه.

ولفت إلى أنه فور ظهور أي إصابات سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

وتم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا