"زراعة الإسكندرية" تكشف سر رائحة "الفل والياسمين" ليلة أمس

ياسمين
ياسمين
علقت مديرية الزراعة بالإسكندرية، على انتشار رائحة الفل والياسمين، ليلة أمس الاثنين في أجواء المحافظة، بأن المحافظة بدأت موسم التزهيير الزراعي، الذي يكون في أعياد الربيع.

وقال الدكتور مصطفى البخشوان، وكيل الوزارة الزراعة بالمحاظة: إن موسم التزهيير يعني أن جميع زهور النباتات والفواكه تتفتح، تبعث تلك الرائحة، وأن الموسم قد يستغرق نحو شهر كامل، وأن حركة الرياح هي من نقلك تلك الروائح إلى الأحياء، وقد تم انتشارها بقوة، وأنها ظاهرة طبيعية تحدث كل عام.

وأضاف في تصريح إلى "الفجر"، أن تلك الرائحة تسببت في تعليقات متعددة من رواد موقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك"، حتى أصبحت تلك الظاهرة هي الحدث الأكثر تداولًا على الموقع.

تحذير من تقلبات جوية

وفي سياق آخر، حذر خبراء هيئة الأرصاد الجوية، من حدوث تقلبات جوية، حيث تشهد مصر الفترة المقبلة ارتفاعات وانخفاضات متكررة في الطقس بشكل ملحوظ.

وقال خبراء الأرصاد الجوية، إن اليوم الثلاثاء يشهد ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة، محذرين من تخفيف الملابس في هذا الأسبوع، حيث تعاود درجات الحرارة الانخفاض مرة أخرى باقي أيام الأسبوع، وإنه من المتوقع هطول أمطار، تصل إلى سيول خلال الفترة المقبلة على جنوب البلاد وسيناء.

طقس معتدل بالقاهرة

ويتوقع خبراء هيئة الأرصاد، أن يشهد اليوم الثلاثاء، بالقاهرة الكبرى طقس معتدل نهارا مائل للبرودة ليلا، والرياح نشطة مثيرة للرمال والأتربة.

ويشهد الوجه البحري طقس معتدل نهارا شديد البرودة ليلا، والرياح نشطة مثيرة للرمال والأتربة، وعلى السواحل الشمالية الغربية، طقس لطيف نهارا بارد ليلا، وأمطار خفيفة على مناطق متفرقة والرياح نشطة تؤدى إلى اضطراب الملاحة البحرية.

وعن السواحل الشمالية الشرقية ووسط سيناء، تشهد طقس مائل للحرارة نهارا مائل للبرودة ليلا، وأمطار خفيفة على مناطق متفرقة والرياح نشطة مثيرة للرمال والأتربة تصل لحد العاصفة على المناطق المكشوفة.

وفي جنوب سيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر، طقس معتدل نهارا مائل للبرودة ليلا، والرياح نشطة مثيرة للرمال والأتربة، وشمال الصعيد طقس مائل للحرارة نهارا مائل للبرودة ليلا والرياح نشطة مثيرة للرمال والأتربة، ويشهد جنوب الصعيد طقس شديد الحرارة نهارا لطيف ليلا، والرياح نشطة مثيرة للرمال والأتربة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا