Advertisements

إعلام: الدفاع الإسرائيلية تستخدم برنامجًا تجسسيًا لكشف مصابين كورونا

بوابة الفجر

أفادت وسائل إعلام إسرئيلية، مساء الإثنين، بأن "وزارة الدفاع الإسرائيلية تعتزم استخدام برنامج كمبيوتر يحلل بيانات عن طريق الهواتف"، والبرنامج من إنتاج شركة التجسس (إن.إس.أو) للمساعدة في تحديد مكان المصابين بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد - 19".

وقال وزير الدفاع نفتالي بينيت: إن "الكورونومتر سيحتاج لموافقة مجلس الوزراء، التي سيحصل عليها على الأرجح إضافة إلى تقييم المدعي العام، الذي له سلطة منعه بشأن الأمور المتعلقة بالخصوصية، ومن الممكن أن يكون البرنامج جاهزا للعمل في غضون 48 ساعة من حصوله على الضوء الأخضر".

وتختبر إسرائيل نحو 5 آلاف شخص في اليوم للكشف عن الفيروس الجديد، الذي يمكنه أن يبقى عدة أيام دون أن تظهر أي أعراض على حامله، وتفرض حجراً صحياً صارماً على المرضى المؤكدة إصابتهم به.

وتأمل إسرائيل في أن يتسنى لها مضاعفة عدد الفحوص قريبا، حيث سجلت حتى الآن 4347 حالة إصابة بالفيروس و15 حالة وفاة.

ووفقًا لأحدث الإحصائيات، وصل العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم أكثر من 776 ألف شخص، كما وصل عدد الوفيات إلى أكثر من 37 ألفا، وبلغ عدد المتعافين أكثر من 164 ألف شخص.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

كما يذكر أن الصحة العالمية، قد صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الجاري، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.